نسور مالي تنقـضّ على «الظـباء السوداء»

كرة سيدو كيتا تعانق شباك الحارس الأنغولي. أ.ب

سقط المنتخب الأنغولي لكرة القدم في فخ التعادل 4/4 مع منتخب مالي في بداية مشوار الفريقين في نهائيات كأس الأمم الإفريقية السابعة والعشرين التي تستضيفها أنغولا حاليا بعد مباراة تاريخية رائعة أول من أمس، في المباراة الافتتاحية للبطولة على استاد «11 نوفمبر» بالعاصمة الأنغولية لواندا.

وكانت «الظباء السوداء» وهو لقب المنتخب الأنغولي في طريقها لتحقيق فوز رائع مع بداية مشواره في البطولة بفضل نجميه فلافيو وجيلبرتو اللذين لعبا في الأهلي المصري سويا على مدار السنوات القليلة الماضية قبل أن يترك فلافيو زميله جيلبرتو في الأهلي وحيداً ليرحل إلى الشباب السعودي قبل بداية الموسم الحالي.

ولكن النجم المالي الكبير فريدريك كانوتيه ومعه اللاعب البديل سيدو كيتا لاعب برشلونة الإسباني قادا منتخب مالي إلى تعادل رائع في الوقت بدل الضائع من المباراة ليوجه نسور مالي لطمة قوية إلى المنتخب الأنغولي ومديره الفني البرتغالي مانويل جوزيه.

وسجل فلافيو هدفين في الدقيقتين 36 و،42 بينما حصل جيلبرتو على ضربتي جزاء سجل الأولى في الدقيقة 67 بينما سجل زميله مانوتشو الضربة الثانية لتكون الهدف الرابع للفريق في الدقيقة .74

ولكن «النسور» وهو لقب منتخب مالي لم ييأس ونجح في تحويل تخلفه بأربعة أهداف نظيفة إلى تعادل رائع حيث سجل هدفين في غضون 10 دقائق قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة عن طريق لاعبيه سيدو كيتا وفريدريك كانوتيه في الدقيقتين 79 و.88

وفي الوقت بدل الضائع، من اللقاء سجل كيتا الهدف الثاني له في المباراة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ثم سجل مصطفى ياتاباري هدف التعادل 4/4 في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

وتقاسم المنتخبان الأنغولي والمالي بهذا التعادل صدارة المجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة برصيد نقطة واحدة لكل منهما قبل المباراة الثانية بالمجموعة التي جمعت منتخبي الجزائر ومالاوي أمس.

وقدم المنتخبان عرضاً سريعاً، ولكن المنتخب الأنغولي كان الأفضل من جميع الوجوه وفرض سيطرته التامة على مجريات اللعب عبر شوطي اللقاء.

وترجم المنتخب الأنغولي هذا التفوق إلى أربعة أهداف بواقع هدفين في كل شوط بينما ظهر المنتخب المالي بشكل متواضع في معظم فترات المباراة حتى جاءت الصحوة المتأخرة للفريق ليحرز أربعة أهداف في غضون 15 دقيقة.
طباعة