لا نزاع بين الأندية والاتحاد الأوروبي

نفى المشاركون في ندوة الأندية وتحدياتها الاقتصادية بمؤتمر دبي الرياضي الدولي الرابع، وجود أي صورة من صور النزاع بين جمعية الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم أو الاتحادات الأهلية للعبة، مشددين على أهمية الدور الذي تلعبه الجمعية خصوصاً في مسألة التلاعب في النتائج، لاسيما أنها أصبحت مشكلة عالمية أخيراً.

وتحدث في الندوة كل من ديدرك داول المسؤول الإداري في الاتحاد الأوروبي للاندية، فرناندو غوميس مدير عام نادي بورتو نايلز البرتغالي، سكوتلر رئيس نادي روزنبرغ، ودامير فربانوفيتش مديرعام نادي دينامو زغرب وتحدثوا عن تحديات الاحتراف في البرتغال والنرويج وكرواتيا والاندية الأوروبية.

وشرح داول دور الجمعية التي حلت بدلاً لمنظمة (جي 14) التي كانت تتألف من 14 نادياً يمثلون كبرى الأندية الأوروبية، وأدار الجلسة الدكتور سيف الإسلام. وشدد المتحدثون على ضرورة أن تكون مباريات كرة القدم عامل جذب للجماهير، ليفتحوا معها نافذة الأمل خلال السنوات المقبلة، مشيرين إلى أنه بفضل الجمعية وبعد تأسيسها لم يعد لحيز تأثير أندية معينة في الكرة الأوروبية وجود.

واتفقوا على أهمية تعويض الأندية بمبالغ مالية عن الأضرار الفنية التي تنتج عن التحاق لاعبيها بالمنتخبات في بطولاتها الدولية أو القارية، وأكدوا أنه تم توزيع 43 مليون يورور عام 2004 بواقع 4000 يورو للاعب عن كل يوم قضاه مع المنتخب، وذلك بحساب عدد الأيام وعدد اللاعبين والمباريات التي شاركوا فيها.

ويتمثل أهمية دور الجمعية بقيامها بضبط المبالغ المستحقة من بطولة الأمم الاوروبية، وبدأت التجربة ميدانياً في هذا الشأن في شهر يناير 2002 ،وتنتهي الاتفاقية مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في عام .2008 وأشار المتحدثون الأربعة إلى أن القوانين في أوروبا تمنع الدعم الحكومي للأندية المحترفة، لكن كان هناك بعض الإعفاءات الضريبية لهذه الأندية، وكان ضرورياً أن تتم الاستفادة مما كانت عليه الأمور قبل 20 عاماً. فيما أشاروا إلى ضرورة الدعم الحكومي للاندية غير المحترفة، وبناء المنشآت والبنى التحتية ليمارس الصغار الرياضية، حيث تنعكس ممارستهم للرياضة على صحتهم بصورة إيجابية. وشددوا على أن المبلغ الإجمالي الذي تقاضاه وكلاء اللاعبين في أوروبا تجاوزت الـ70 مليون يورو، ولكن الأندية تنفق أكثر مما تجنيه، حيث خسر 50٪ من أندية أوروبا الأموال، والمشكلة تكمل في التكاليف المرتفعة للأندية التي يجب أن تنخفض. وأضافوا «المشكلة المالية في الأندية الأوروبية لا تتعلق بضعف الدخل المالي، فهذا الأمر يمكن علاجه مع السنوات، فالمصاريف في الاتحاد الأوروبي تصل إلى 50 مليار يورو وفي دوري الأبطال إلى 10 مليارات يورو».

 حقوق البث الفضائي وقانون الانتقالات في جلسات اليوم 

تنطلق فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الساعة العاشرة صباح اليوم بالجلسة الأولى، وتحمل عنوان «الاستثمار التجاري مع اللاعبين» من منظور الاتحاد الأوروبي، ويتحدث فيها كل من اندريا ترافيرسو من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ونايلز سكوتلر رئيس نادي روزنبرغ النرويجي، ومايكل فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم، وروب جونسون رئيس الاتحاد الأوروبي لوكلاء اللاعبين، ويدير الجلسة سامي عبدالإمام. وتبدأ الساعة 30:11 الجلسة الثانية بعنوان «النماذج الناجحة في حقوق البث الفضائية»، وستتم مناقشة هذا الموضوع من قبل ممثلي الشركات التلفزيونية والأندية ووكلاء اللاعبين، وسيتحدث في الجلسة سانتينو ساجوتا الرئيس التنفيذي لـ«فاليو بارتنرز»، وفرناندو غوميس المدير العام لنادي بورتو البرتغالي، وانريكو بيندوني رئيس شركة بندوني، ويدير الجلسة سامي عبدالإمام.

وتنطلق الجلسة الثالثة الساعة 30:12 بعنوان «الاستثمار في الأكاديميات والقانون الجديد لانتقالات اللاعبين»، وسيتم التركيز في هذه الجلسة على القانون الجديد لانتقالات اللاعبين دون سن ،18 ويتحدث فيها كل من مارتن فونتن من نادي الكمار الهولندي، وماريو غالافوتي عضو لجنة المنازعات بالاتحاد الدولي لكرة القدم، وجون لوكا ناني مدير عام نادي ويست هام الإنجليزي، وجورج ميندس وكيل أعمال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وبرونو ساتين وكريس فارنيل عضوا الاتحاد الأوروبي لوكلاء اللاعبين، ويدير الجلسة مصطفى الآغا.

وينظم مجلس دبي الرياضي حفل عشاء الساعة الثامنة والنصف مساء لكبار الشخصيات من خارج وداخل الدولة، لتكريم المشاركين في المؤتمر.

طباعة