ليفربول وتشلسي في قمة عاصفة غداً

ليفربول يأمل محو آثار الهزيمة من فيورنتينا أمام تشلسي في لندن. غيتي

يسعى ليفربول إلى تكرار نتيجة الموسم الماضي، عندما يحل ضيفاً على تشلسي في بطولة إنجلترا، ويخوض تشلسي وليفربول مواجهة الأسبوع الثامن في بطولة إنجلترا بانتقال الثاني الى العاصمة لندن لملاقاة مضيفه على ملعبه ستامفورد بريدج غداً. ورغم عدم مرور سوى ست مراحل على انطلاقة الدوري، إلا أن مدربي تشلسي وليفربول الايطالي كارلو انشيلوتي والاسباني رافائيل بينيتيز على دراية ان خسارة اي منهما ستضعه تحت المجهر، خصوصا بعد خسارة تشلسي الصدارة في الجولة الماضية بسقوطه المفاجئ امام ويغان 1-،3 وخسارة ليفربول صفر-2 امام فيورنتينا الايطالي في دوري الابطال.

واضطر انشيلوتي الذي يتواصل مع لاعبيه باللغة الايطالية عندما يكون غاضبا، الى التحدث بلغته الام مرتين في الايام الماضية، بعد خسارته امام ويغان، وبعد الاداء العادي الذي قدمه الـ«بلوز» في مباراة أبويل نيقوسيا القبرصي (1-صفر) في دوري الابطال. ورأى جون تيري مدافع وقائد تشلسي انه: «يجب ان نكون افضل امام ليفربول. هم فريق كبير جاهز للمواجهة، وسنضطر للرد عليهم في الملعب». وكانت مواجهة الموسم الماضي شهدت توقف سلسلة من 86 مباراة لم يخسر فيها تشلسي على ملعبه، لكن اداء «الحمر» في منتصف الاسبوع لم يبشر بالخير، خصوصا في خط الوسط. ويعود الارجنتيني خافيير ماسكيرانو من الاصابة ليدعم رباعي دفاع ليفربول، كما ستسمح عودة قلب الدفاع الدنماركي دانيال أغر بايجاد حل لهشاشة الثنائي جيمي كاراغر والسلوفاكي مارتن سكرتل. ووعد بينيتيز برؤية «ليفربول جديد امام تشلسي، واداء وعقلية مختلفين تماماً».

ويسعى مانشستر يونايتد الى استغلال مواجهة تشلسي وليفربول، والانفراد بصدارة الترتيب عندما يستقبل سندرلاند الثامن على ملعبه «أولد ترافورد» اليوم. ويعود مدافع مانشستر السابق ستيف بروس الى ملعبه القديم مدربا على رأس سندرلاند، لكن يونايتد يخوض بداية موسم جيدة رغم تحقيقه انتصاراته بصعوبة في معظم مبارياته، وكان آخرها على فولفسبورغ الالماني 2-1 في دوري الابطال. ويبدو واضحا تأثر الشياطين الحمر من جراء انتقال البرتغالي كريستيانو رونالدو الى ريال مدريد الاسباني، ما دفع المدرب السير اليكس فيرغوسون الى اشراك الدولي واين روني في مركز ثابت كرأس حربة الفريق.

ويقر روني بتأثير غياب رونالدو لكنه يعتبر ان: «لاعبين عدة من مانشستر يجدون طريق المرمى، وهي اشارة جيدة حتى الان». ويتوقع عودة الجناح الدولي ثيو والكوت الى صفوف ارسنال السادس، والذي يملك مباراة مؤجلة، عندما يستقبل بلاكبيرن روفرز الخامس عشر غدا على «استاد الامارات». وقال والكوت: «اكتسبنا خبرة كبيرة في الاعوام الماضية، رغم عدم فوزنا في أي لقب (اللقب الاخير كان عام 2005 في الكأس)، لكن اعتقد ان هذا الواقع سيتغير هذه السنة، اذا اردت الفوز في البطولات من المهم ان تكون مجموعتك موحدة، وأوضح مثال على ذلك هو مانشستر يونايتد». وفي باقي المباريات، يلعب بولتون مع توتنهام وبيرنلي مع برمنغهام وهال سيتي مع ويغان وولفرهامبتون مع بورتسموث اليوم، وايفرتون مع ستوك سيتي ووست هام مع فولهام غدا، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء استون فيلا مع مانشستر سيتي.

طباعة