مارادونا يطمئن إلى مستوى التانغو أمام فرنسا ودياً

الأرجنتين يلتقي فرنسا في أبرز مباراة دولية ودية اليوم. أ.ب

تشهد الملاعب العالمية اليوم سلسلة من المباريات الدولية الودية في كرة القدم، استعدادا لتصفيات كأس العالم في جنوب إفريقيا عام 2010 أبرزها يجمع فرنسا مع الأرجنتين وإسبانيا مع إنجلترا. وستكون مباراة منتخبي الأرجنتين وفرنسا الثانية للأول، بقيادة نجمه السابق دييغو مارادونا الذي تولى المهمة قبل أشهر وقاده إلى الفوز على اسكتنلدا 1ـ صفر في نوفمبر الماضي في مهمته الأولى.

وقام مارادونا بجولة أوروبية لمراقبة اللاعبين الأرجنتينيين بهدف ضمهم إلى التشكيلة حيث أكد أن المباراة «ستكون فرصة لمشاركة جميع اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباراة الأولى ضد اسكلتندا، مضيفا أن «التشكيلة التي ستلعب ستخوض المباراتين المقبلتين ضد فنزويلا وبوليفيا في تصفيات كأس العالم».

وتحتل الأرجنتين حاليا المركز الثالث في تصفيات أميركا الجنوبية برصيد 16 نقطة خلف البارغواي والبرازيل، علما بأن أربعة منتخبات تتأهل إلى نهائيات المونديال مباشرة، ويخوض صاحب المركز الخامس دورا فاصلا ذهابا وإيابا مع صاحب المركز الرابع في اتحاد الكونكاكاف. ويواجه منتخب فرنسا في المقابل صعوبات كبيرة في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى المونديال، حيث يحتل المركز الثالث في المجموعة السابعة برصيد أربع نقاط فقط من ثلاث مباريات، بينما تتصدر صربيا الترتيب ولها تسع نقاط بفارق الاهداف امام ليتوانيا.

وتبرز أيضا مباراة إسبانيا بطلة أوروبا مع إنجلترا لما تزخر به صفوف المنتخبين بالنجوم. ويقدم المنتخبان عروضا جيدة في تصفيات كأس العالم، فإسبانيا تتصدر ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 12 نقطة من أربع مباريات، وإنجلترا أيضا في صدارة المجموعة السابعة بالرصيد ذاته من أربعة انتصارات متتالية. ألمانيا تستضيف النروج في مواجهة قوية تسعى فيها بقيادة المدرب يواكيم لوف إلى تأكيد أحقيتها بصدارة المجموعة الرابعة من التصفيات الأوروبية برصيد عشر نقاط. على الصعيد العربي، تواجه تونس اختبارا مهما على أرضها ضد هولندا في إطار استعداداتها للتصفيات النهائية المؤهله إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا في أنغولا وكأس العالم في جنوب إفريقيا .2010

وتلعب مصر مع غانا، وقد شهدت تشكيلتها عودة لاعب وسط الأهلي محمد بركات ومهاجم بوروسيا دورتموند الألماني محمد زيدان بعد غياب لفترة طويلة. ويعود بركات إلى التشكيلة للمرة الأولى منذ يونيو 2006 عندما خاض آخر مباراة له مع الفراعنة وكانت أمام إسبانيا، بسبب خلاف بينه وبين المدير الفني حسن شحاته، لرفضه الانضمام إلى صفوف المنتخب أثناء الاستعداد لبطولة كأس أمم إفريقيا التي أقيمت في غانا العام الماضي وتوج منتخب بلاده بطلا لها، أما زيدان فيعود إلى المنتخب للمرة الأولى منذ يونيو الماضي، بسبب الاعتذار عن عدم الانضمام إلى صفوف المنتخب في مبارياته الودية الأخيرة بعد مساهمته الكبيرة في التتويج القاري لمصر للمرة السادسة في تاريخها. ويلعب المغرب مع تشيكيا، وتلتقي الجزائر مع بنين، وليبيا مع الأوروغواي، والكويت مع أذربيجان.

طباعة