سقوط جديد للسيدة العجوز

دل بييرو يتحسر على خسارة اليوفي. أ.ف.ب

بدأ يوفنتوس يفقد تدريجياً فرصة منافسة انتر ميلان على الصدارة واللقب بعدما سقط امام ضيفه كالياري 2-3 أول من أمس، على الملعب الاولمبي في تورينو في افتتاح المرحلة 22 من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وكان يوفنتوس سقط في المرحلة السابقة امام اودينيزي 1-2 ما سمح لانتر ميلان، حامل اللقب في المواسم الثلاثة الاخيرة، بالابتعاد في الصدارة بفارق ست نقاط.

وأسدى كالياري الذي لم يذق طعم الفوز على يوفنتوس منذ 10 اعوام تماما اي منذ 31 يناير 1999 عندما تغلب عليه 1-صفر في ملعبه، خدمة لانتر ميلان؛ لأن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أمامه فرصة لتوسيع الفارق في حال خرج فائزا من مباراته وضيفه تورينو.

في المقابل، قد يخسر يوفنتوس الذي لم يسقط على ملعبه امام كالياري منذ ،1968 مركزه الثاني في حال فاز ميلان على مضيفه لاتسيو.

يذكر ان مدرب يوفنتوس كلاوديو رانييري أشرف على كالياري عام 1988 وقاده الى الدرجة الثانية أولا ثم الاولى عام 1990 قبل ان يتركه في العام التالي.

وضغط يوفنتوس منذ البداية سعيا خلف هدف التقدم، الا انه وجد نفسه متخلفا في الدقيقة 16 عندما لعب ميكيلي فيني كرة عرضية من الجهة اليمنى ارتقى لها دافيدي بيونديني ووضعها برأسه داخل شباك الحارس العائد من الاصابة اخيرا جانلويجي بوفون.

واستوعب يوفنتوس صدمة اهتزاز شباكه باكرا ونجح في معادلة النتيجة في الدقيقة 31 عبر رأسية من المالي محمد سيسوكو اثر ركلة ركنية نفذها القائد اليساندرو دل بييرو، ثم ضرب مجددا وتقدم في الدقيقة 38 بهدف رائع سجله التشيكي بافل ندفيد بتسديدة «طائرة» عجز الحارس فيديريكو ماركيتي عن صدها.

وتكرر سيناريو الشوط الاول في بداية الثاني اذ نجح كالياري في هز شباك بوفون مجددا في الدقيقة 54 عندما كسر اندريا كوسو مصيدة التسلل وتوغل في الجهة اليسرى قبل ان يعكس الكرة الى البرازيلي جيدا كابوتشو نيفيز الذي لم يجد صعوبة في ايداعها شباك فريق «السيدة العجوز»، مسجلا هدفه الثامن هذا الموسم.

وتعقدت مهمة فريق رانييري عندما نجح البديل اليساندرو ماتري في وضع كالياري في المقدمة بعدما توغل اندريا لاتزاري في الجهة اليسرى ثم عكس الكرة الى ماتري فسددها الاخير في مرمى بوفون (78) الذي عانى من سوء التغطية في خط الدفاع، خصوصا بعد اصابة جورجيو كييليني في الشوط الثاني.

وفي مباراة ثانية، فرط نابولي بفرصة استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث السابقة، عندما تقدم على ضيفه اودينيزي بهدفين نظيفين للارجنتيني ايزكييل لافيتزي (24) والسلوفاكي ماركي هامسيك (27) الذي سجل هدفه الثامن، قبل ان ينجح فابيو كوالياريلا في تسجيل هدفي تقليص الفارق والتعادل (28 و45)، رافعا رصيده الى تسعة اهداف.
طباعة