هامبورغ يستعيد ذكرى الأمجاد الغابرة في ألمانيا

الكرواتي ملادن بتريتش يحتفل بهدف الفوز الثمين. أ.ب

استعاد هامبورغ شيئاً من ذكريات الأمجاد الغابرة وتربع على الصدارة مع عودة الدوري الالماني لكرة القدم من العطلة الشتوية التقليدية بفوزه على ضيفه بايرن ميونيخ حامل اللقب 1-صفر أول من أمس، على ملعب «نوردبانك ارينا» في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة.

وكان هامبورغ الذي يبحث عن لقبه السادس في تاريخه والاول منذ عام 1983 عندما توج حينها بلقب مسابقة كأس الاندية الاوروبية البطلة ايضا، انهى مرحلة الذهاب والعام الماضي في المركز الثالث بفارق نقطتين عن كل من هوفنهايم المتصدر وبايرن ميونيخ الثاني، ونجح بفضل هدف من الكرواتي ملادن بتريتش في التربع على الصدارة ولو مؤقتا بانتظار مباراة هوفنهايم مع اينرجي كوتبوس. وكسر هامبورغ واقع التعادل الذي سيطر على مواجهاته الاخيرة مع الفريق البافاري (ثلاثة تعادلات متتالية)، وحقق فوزه الاول على بايرن في ملعبه وبين جماهيره منذ 24 سبتمبر 2005 عندما فاز حينها 2-صفر سجلها الهولندي رافايل فان در فارت، لاعب ريال مدريد الاسباني حاليا، وبيوتر تروشوفسكي.

وبدأ هامبورغ الذي غاب عنه مهاجم بايرن ميونيخ المستقبلي الكرواتي ايفيكا اوليتش بسبب طرده في مباراة ودية استعدادية، اللقاء ضاغطا، إلا أن الفرصة الاولى كانت لبايرن ميونيخ عبر باستيان شفاينشتايغـر الذي سـدد كـرة «طائرة» فـوق العارضـة اثر عرضية من كريستيان ليل (3).

وحرم حكم الراية بايرن ميونيخ من هدف صحيح للايطالي لوكا طوني عندما رفع رايته بداعي ان هداف الـ«بوندسليغا» الموسم الماضي شد قميص باستيان راينهارت، إلا أن الاعادة اظهرت ان العكس كان صحيحـاً، لأن الاخـير هو من كان يحـاول منع المهاجم من التوجه نحو المرمى (30).

وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة نجح بتريتش بوضع هامبورغ في المقدمة عندما تابع برأسه تسديدة القائد التشيكي دافيد ياروليم التي صدها ببراعة رينسينغ دون ان ينجح في منع بتريتش من تسجيل هدفه التاسع هذا الموسم (44).

وبدأ هامبورغ الشوط الثاني من حيث انهى الاول وكان قريبا جدا من تعزيز تقدمه بهدف ثان لبتريتش ايضا لكن القائم الايسر حرم الكرواتي من هدفه العاشر (46).

واستعاد بايرن بسرعة زمام المبادرة وكاد ان يدرك التعادل بكرة رأسية من ميروسلاف كلوزه، إلا أن الحارس فرانك روست ابعد الكرة عن خط مرماه وسط احتجاج من لاعبي الفريق البافاري الذين طالبوا باحتساب الهدف، لأن الكرة تجاوزت خط المرمى (48).

وعاند الحظ وروست مجددا بايرن ميونيخ عندما تدخل الحارس ليحرم كلوزه من هدف التعادل بعد لعبة جماعية مميزة بين ريبيري وطوني (66)، ثم اهدر الاخير فرصة لا تعوض عندما وصلته الكرة بتمريرة رأسية من كلوزه، لكنه اطاح بها برأسه الى خارج المرمى رغم وجوده وحيدا ودون مضايقة امام الشباك المشرعة امامه (69).

طباعة