«الساموراي» في ضيافة بحرينية

تتجدّد المواجهة بين المنتخبين البحريني والياباني لكرة القدم عندما يلتقيان اليوم على استاد البحرين الوطني في الرفاع في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن تصفيات كأس اسيا 2011 المقررة في الدوحة. ويتصدر المنتخب البحريني المجموعة برصيد ثلاث نقاط، حيث استهل مشواره بالفوز على هونغ كونغ خارج أرضها 1-3 وتتقدم بفارق الأهداف عن اليابان التي تغلبت على اليمن 1-2 ويتأهل منتخبان من كل مجموعة من المجموعات الخمس الى النهائيات في الدوحة، فتنضم المنتخبات العشرة الى قطر المضيفة والعراق والسعودية وكوريا الجنوبية اصحاب المراكز الثلاثة الاولى في كأس اسيا الاخيرة، والهند بطلة كأس التحدي الآسيوية لعام 2008 وتبقى بطاقة اخيرة لبطل التحدي في نسخة 2010 ايضا ليرتفع العدد الى 16 منتخبا تخوض النهائيات.

والتقى المنتخبان ثلاث مرات العام الماضي في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقا، ففي الدور الثالث تفوقت البحرين ذهابا على أرضها 1-صفر في مارس، وردت اليابان اعتبارها على أرضها بالنتيجة ذاتها في يونيو، وفيسبتمبر، استضافت البحرين اليابان وخسرت امامها 3-2 في الدور الرابع الحاسم.

ويدخل المنتخب البحريني المباراة تشكيلة شابة بعد أن قلص ماتشالا القائمة، مستبعدا بعض لاعبيه الأساسيين على رأسهم علاء حبيل ومحمود جلال ومحمد حسين وطلال يوسف وحسين سلمان وعبدالله المرزوقي.

من جهته، يدخل المنتخب الياباني المباراة بطموح انتزاع الصدارة أمام البحرين والتفوق خارج أرضه بعد أن حقق على أرضه فوزا صعبا على اليمن2-1

ويعاني منتخب اليابان الفائز باللقب ثلاث مرات اعوام 1992 و2000 و2004 من مشكلة الاصابات، فيغيب عنه حارسه يوشيكاتسو كاواغوتشي وسييغو نارازاكي.

لكن المدرب تاكيشي أوكادا (52 عاما) يعتمد على مجموعة من اللاعبين الجدد الذين تم ضمهم إلى تشكيلة المنتخب منهم لاعب الوسط مو كانازاكي من أويتا ترينيتا، وشينزو كوروكي مهاجم كاشيما انتلرز.

طباعة