ليفربول وإيفرتون في قمة الكـــأس الإنجليزيـة

جيرارد أبرز أسلحة ليفربول في مواجهة إيفرتون. أ.ف.ب

تتجه الانظار الى ملعبي «انفيلد رود» في ليفربول و«اولدترافورد» اللذين يحتضنان مباراتي قمة في الدور الرابع لمسابقة كأس انجلترا لكرة القدم، الاولى بين ليفربول وجاره ايفرتون، والثانية بين مانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي في عدد القاب المسابقة «11 لقباً» وتوتنهام. وفي المباراة الاولى، يلتقي ليفربول مع ايفرتون غدا للمرة الثانية في مدى اسبوع على الملعب ذاته بعد الاولى الاثنين الماضي ضمن الدوري المحلي عندما نجح الاخير في ارغام جاره على التعادل 1-1 بهدف للاسترالي تيم كاهيل في الدقيقة 89 حارما اياه من استعادة الصدارة من مانشستر يونايتد حامل اللقب فتراجع الى المركز الثاني بفارق الاهداف عن فريق المدرب اليكس فيرغوسون.

وتعيد مباراة الفريقين الى الاذهان مواجهتيهما في النهائي عامي 1986 و1989 عندما توج ليفربول باللقب. وسيحاول ليفربول تفادي ما حصل معه في الدوري عندما كان في طريقه الى تحقيق الفوز قبل ان تستقبل شباكه هدف التعادل. ويملك ليفربول الساعي الى لقبه الاول في الدوري المحلي منذ عام 1990 الاسلحة اللازمة لتخطي عقبة ايفرتون، في مقدمتها قائده ستيفن جيرارد الذي يقدم مستويات رائعة هذا الموسم ويسجل اهدافا كثيرة آخرها في مرمى ايفرتون الاثنين الماضي. وكان ليفربول حجز بطاقته على حساب مضيفه بريستون 2-صفر، فيما تأهل ايفرتون على حساب مضيفه ماكليسفيلد 1-صفر.

وفي الثانية، يسعى مانشستر يونايتد اليوم الى استغلال عاملي الارض والجمهور لمواصلة مشواره الناجح في المسابقة وبالتالي المنافسة على أربع جبهات هي الكأس والدوري المحليان ومسابقة دوري ابطال اوروبا وكأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة، حيث سيلاقي توتنهام حامل اللقب في الاول من مارس المقبل. وتأهل مانشستر يونايتد على حساب مضيفه ساوثمبتون ٣-صفر، وتوتنهام على حساب ضيفه ويغان 3-.1

ويعاني مانشستر يونايتد من اصابات كثيرة ابرزها للاعب وسطه البرازيلي اندرسون وهدافه واين روني، والامر ذاته بالنسبة الى توتنهام بقيادة مدربه هاري ريدناب الذي اضطر الى التمديد لتخطي عقبة بيرنلي في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الرابطة الاربعاء، وبالتالي فإن اصحاب الارض سيحاولون استغلال التعب الذي سينال من لاعبي الضيوف وان كان ريدناب اكد انه سيخوض المباراة بتشكيلة مغايرة يغيب عنها المدافعان مايكل داوسون وجوناثان وودغيت والمهاجم جيرماين ديفو. واوضح ريدناب ان مواجهة مانشستر يونايتد صعبة جدا، مشيرا الى ان هدفه الاساسي الآن هو انقاذ توتنهام من الهبوط الى الدرجة الاولى. وقال ريدناب: «هدفنا هو البقاء في الدرجة الممتازة، لقد بلغنا نهائي مسابقة كأس الرابطة وبات علينا الآن ان نراجع حساباتنا ونعد العدة لمنافسات الدوري». وكان ريدناب ازاح مانشستر يونايتد من الدور ربع النهائي الموسم الماضي في طريقه الى قيادة بورتسموث الى اللقب.

طباعة