EMTC

راؤول: ريال مدريد يفتقد الاستقرار منذ 6 أشهر

راؤول في إحدى مبارياته ضمن الدوري الإسباني. أ.ب

رأى القائد راؤول غونزاليز أن فريقه ريال مدريد بطل الدوري الاسباني لكرة القدم يحتاج الى الاستقرار والتعاضد، وذلك بعد ساعات معدودة على استقالة رئيسه رامون كالديرون، بسبب اتهامه بالتلاعب في الجمعية العمومية للنادي الملكي، التي عقدت في السابع من ديسمبر الماضي. واعتبر راؤول (31 عاماً) في تصريح لصحيفة «ال موندو» المحلية عشية مباراة فريقه مع اوساسونا في الدوري المحلي، ان ريال مدريد افتقد هذين العاملين خلال الاشهر الاخيرة.

وأضاف «نحن اللاعبون نرغب في الحصول على الاستقرار المؤسساتي والتعاضد، وهو امر افتقدنا اليه منذ اشهر عدة».

وواصل القائد الاسطوري الذي خاض الاسبوع الماضي مباراته رقم (500) في الدوري المحلي، «نحن نحاول ان نبقى على مسافة مما يحصل (اداريا)، لكن لا يمكنني القول ان هذا الوضع لم يؤثر فينا».

وافردت الصحف الاسبانية امس، صفحاتها الاساسية لموضوع استقالة كالديرون من منصبه، معتبرة أن ريال مدريد يمر حاليا بمرحلة صعبة جدا، خصوصا انه لن ينتخب رئيسا جديدا قبل الصيف المقبل.

واستقال كالديرون أول من امس، من منصبه على الرغم من رفضه التهمة الموجهة اليه، وقال خلال مؤتمر صحافي «انا اغادر نظيف اليدين وضميري مرتاح». واشار كالديرون الى انه يأمل ان تخدم «الاطاحة برأسه» في اعادة الهدوء التي يحتاج اليها النادي الملكي في الوقت الحالي، مؤكدا تولي نائبه فيسنتي بولودا فوس مهام الرئاسة حتى انتخاب رئيس جديد. واصبح بولودا فوس الرئيس الخامس (بين مؤقت ودائم) لريال مدريد خلال ثلاثة اعوام، لكن على الرغم من غياب الاستقرار الاداري في أروقة النادي الملكي نجح في الظفر بلقب الدوري المحلي خلال الموسمين الماضيين، الا انه يبدو بعيدا من تكرار هذا الامر في الموسم الجاري؛ لأنه يتخلف بفارق 12 نقطة عن غريمه التقليدي برشلونة.

واثيرت الازمة الجديدة في ريال مدريد عندما كشفت صحيفة «ماركا» المحلية الثلاثاء الماضي ان كالديرون تلاعب وعن سابق تصور وتصميم في اجتماع الجمعية العمومية من اجل الحصول على تصويت لمصلحته في مناقشة الميزانية وحسابات النادي الملكي، اضافة الى تعيين اللجنة الانتخابية الجديدة في النادي.

ورفض كالديرون الاستقالة من منصبه منذ ثلاثة ايام لأن ذلك، وبحسب رأيه، سيؤثر في الفريـق، قبل ان يعـود عـن قـراره بسـبب الضغط الاعلامي. وكان كالديرون انتخب رئيسا لريال مدريد في يوليو 2006 خلفا لفلورنتينو بيريز، واحرز النادي الملكي بقيادته لقب الدوري المحلي موسم 2006 ـ 2007 ولأول مرة منذ ،2003 ثم احتفظ باللقب الموسم الماضي.

وتناوب على تدريب ريال مدريد ثلاثة مدربين خلال ولاية كالديرون، اولهم مدرب المنتخب الانجليزي حاليا الايطالي فابيو كابيللو الذي عاد الى النادي الملكي مجددا وقاده الى اللقب المحلي (2006 ـ 2007) بعد ان كان حقق الامر ذاته موسم (1996 ـ 97)، لكنه اقيل من منصبه وعين بدلا منه لاعب الفريق السابق الالماني برند شوستر الذي نجح الموسم الماضي في ابقاء اللقب في خزائن النادي، لكنه اقيل في بداية الموسم الجاري وخلفه خواندي راموس.

طباعة