نقطتان تفصلان «الشياطين» عن صدارة ليفربول

تيفيز في حوار مع مدافع ويغان ترامبليت. أ.ب.أ

أصبح مانشستر يونايتد حامل اللقب على بعد نقطتين فقط من ليفربول المتصدر بعد فوزه الصعب جدا على ضيفه ويغان اتلتيك 1-صفر أول من أمس، على ملعب «أولدترافورد» في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة عشرة للدوري الانجليزي في كرة القدم. ويدين مانشستر بفوزه الثالث عشر الى واين روني الذي سجل الهدف بعد ٥٦ ثانية فقط على انطلاق اللقاء عندما تلاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو بالمدافع الهندوراسي ماينور فيغويروا على الجهة اليمنى ولعب الكرة الى روني الذي غمزها داخل شباك الحارس كريس كيركرلاند.

يذكر أن أسرع هدف في تاريخ الدوري الانجليزي مسجل باسم مدافع توتنهام ليدلي كينـغ سجـله في ديسمبر عام 2000 في مرمـى برادفورد (3-3) بعد 10 ثوان على انطلاق المباراة. ولم ينعم روني كثيرا بهدفه السريع، اذ تعرض لاصابة اجبرت مدربه الاسكتلندي آليكس فيرغوسون على اخراجه من الملعب في الدقيقة الثامنة والزج بالارجنتيني كارلوس تيفيز بدلا منه. واعتقد الجميع ان مانشستر سيستعرض بعد هدفه المبكر، الا انه عانى الامرين، خصوصا في الشوط الثاني؛ لأن ضيفه حاصره في منطقته من دون ان ينجح في حرمانه من ثلاث نقاط ثمينة لصراعه على اللقب.

وبإمكان مانشستر ان يتربع على الصدارة غداً بعد ان خطف المركز الثاني من تشلسي اول من امس، وذلك في حال خرج فائزا من مباراته ومضيفه بولتون؛ لأن ليفربول يختتم المرحلة الاثنين امام جاره ايفرتون. علماً بأن فريق «الشياطين الحمر» يملك مباراة مؤجلة اخرى امام فولهام سيلعبها في 17 من الشهر المقبل.

طباعة