عبدالملك: المهاترات الإعلامية نقطة سوداء في دورة الخليج

إبراهيم عبدالملك.

قال أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إبراهيم عبدالملك، إن «المهاترات الاعلامية التي شهدتها بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم المقامة حاليا في العاصمة العُمانية مسقط، أمر غير مقبول، وتمثل نقطة سوداء بالنسبة للذين افتعلوها، بهدف تعكير أجواء البطولة التي تسير وسط أجواء ايجابية رائعة، على حد تعبيره». داعيا إلى ضرورة الابتعاد عن المصالح الشخصية الضيقة، والعمل على تفويت الفرصة لمن يسعون الى «الاصطياد في الماء العكر» للتأثير في العلاقة الوطيدة التي تربط جميع الاشقاء في المنطقة الخليجية. وطالب بوضع الاختلافات في وجهات النظر في مكانها الصحيح من دون الخروج عن النص، رافضا مبدأ الاساءة لأي طرف من الاطراف. واشار الى ان هذه البطولة وجدت في الاساس من اجل توحيد الاسرة الخليجية، من خلال هذا العرس الرياضي الرائع.

وقال عبدالملك، خلال اتصال هاتفي مع «الامارات اليوم» من مسقط: «المهاترات الاعلامية التي شهدتها البطولة في الفترة الاخيرة أمر غير مقبول، وندعو الى اهمية وضع الاختلافات في وجهات النظر في اطارها الصحيح؛ لأن هذه البطولة وجدت لجمع شمل الاسرة الخليجية».

وعن الانتقادات التي وُجهت للجنة المنظمة للبطولة بشأن التنظيم، أكد عبدالملك ان «اللجنة المنظمة اجتهدت كثيرا من اجل العمل على انجاح البطولة»، معتبر أن «الاشقاء في عُمان سخروا كل الامكانات من اجل ان تحقق النجاح المنشود»، مؤكدا دعم الامارات الكامل لسلطنة عُمان لاخراج البطولة في ثوب رائع وجميل يليق بأبناء الخليج»، معترفا بأنه ربما قد تكون هناك بعض الامور البسيطـة التـي تسعـى اللجنة المنظمة الى تداركها.

وبشأن الانتقادات العنيفة التي وُجهت للتحكيم في هذه البطولة، اعتبر انه امر طبيعي ان تحدث بعض الاخطاء التحكيمية، لكنها غير مؤثرة في نتائج المباريات، رافضا توجيه اللوم لحكام البطولة، موضحا ان «التحكيم بات شماعة لبعض المنتخبات التي لم تحقق النتائج المرجوة».

وقال: إن «هناك عدداً من المباريات شهد مستوى فني متطوراً»، مؤكدا ان «المنتخب العُماني يسير حتى الآن بخطوات ثابتة في البطولة».

ودعا عبدالملك لاعبي المنتخب الوطني الى ضـرورة مـواصلة الأداء المتميز، والعمل على تخطي العقبـة السعوديـة وانتزاع بطاقـة التأهـل الى الدور الثاني.

طباعة