«ربيــع» عُمــان يرتـوي من الرافــدين

لاعب العراق يونس محمود يواجه دفاعاً قوياً من عمان. تصوير: أسامة أبوغانم

كشف منتخب عُمان وجهه الحقيقي وحقق فوزاً كاسحاً برباعية نظيفة على نظيره العراقي بطل آسيا امس على استاد مجمع السلطان قابوس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها مسقط حتى السابع عشر من الشهر الجاري.

وسجل حسن ربيع (24 و65 و80) وعماد الحوسني (51) الأهداف.

وهو الفوز الثاني لعمان على العراق في تاريخ لقاءاتهما في دورات كأس الخليج، الاول كان في «خليجي 17» في الدوحة بنتيجة 3-1، مقابل خمسة انتصارات للعراق وتعادل واحد.

رفع المنتخب العماني رصيده الى أربع نقاط بعد أن كان تعادل مع الكويت في المباراة الاولى صفر-صفر، واقترب كثيراً بالتالي من التأهل الى الدور نصف النهائي، في حين خرج بطل آسيا من الدور الاول كما فعل في الدورتين السابقتين اللتين شهدتا عودته الى دورات الخليج، إذ كان خسر امام البحرين 1-3 في مباراته الاولى ايضاً.

وكان منتخب عمان خسر في نهائي «خليجي 17 و18» أمام قطر والامارات على التوالي.

وخاض المنتخب العراقي المباراة بغياب خمسة لاعبين أساسيين بسبب الايقاف والاصابة هم الحارس نور صبري وهيثم كاظم ونشأت اكرم وباسم عباس وعلي رحيمة، في حين اعتمد مدرب عمان الفرنسي كلود لوروا على نفس الاسماء التي شاركت في المباراة الاولى امام الكويت.

وجاء الشوط الاول غنياً بالاحداث، فشهد أفضلية للمنتخب العماني في نصفه الاول ومحاولات حثيثة لتسجيل الهدف الاول في البطولة، فتحقق ذلك عبر حسن ربيع في الدقيقة 24، ثم بانت النزعة الهجومية للمنتخب العراقي ولو بخجل، فحصل على ركلة جزاء اثر مسك محمد ربيع لاعباً عراقياً من دون كرة نفذها هوار ملا محمد لكن الحارس المتألق علي الحبسي نجح في صد كرته.

ولازم سوء الحظ المنتخب العراقي بطرد مدافعه جاسم محمد غلام لنيله إنذارين.

وكاد عماد الحوسني يخدع الحارس العراقي محمد غاصد بديل نور صبري بكرة تهيأت امامه على مشارف المنطقة، فسددها قوية، لكنه سيطر عليها على دفعتين في اخطر فرصة منذ بداية المباراة (21).

وأثمر الضغط العمــاني هدفاً في الدقيقة 24 إثر كرة عالية من الجهــة اليمنى ارتقى لها فوزي بشير داخل المنطـقة وحضرها ببراعة الى حسن ربيع الذي استغل سوء الرقابة الدفاعية ووضعها في المرمى.

وانبرى هوار لتنفيذ الركلة فسدد الكرة باتجاه الزاوية اليسرى، لكن علي الحبسي حارس بولتون الانجليزي انقض عليها ببراعة وحولها الى ركنية (30).

وشهدت الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع للشوط الاول هجمة مرتدة للمنتخب العماني، حيث وصلت الكرة الى بدر الميمني في الجهة اليمنى فشقّ طريقه لاختراق المنطقة، لكن المدافع جاسم محمد غلام اعترضه بخشونة فاشهر الحكم بوجهه البطاقة الصفراء الثانية، الاولى كانت في الدقيقة 20، وطرده من الملعب ليواجه المنتخب العراقي مشهداً مشابهاً لما حصل معه في الشوط الاول من مباراته مع البحرين حين طرد هيثم كاظم في الدقيقة .28

ولم يتأخر عماد الحوسني ليترك بصمته على المباراة، فبعد ست دقائق فقط على الشوط الثاني مرر حسن مظفر كرة من الجهة اليسرى الى اسماعيل العجمي في الجهة المقابلة، فحضرها الاخير الى الحوسني امام المرمى مباشرة فوضعها في الشباك من دون مضايقة دفاعية.

وفاجأ حسن ربيع الحارس العراقي بقذيفة من الجهة اليمنى، حين تلقى كرة من فوزي بشير فسددها بقوة في سقف الشباك مسجلاً الهدف الثالث (65).

وأكد حسن ربيع انه بطل المباراة من دون منازع بتسجيل «هاتريك»، حين تلقى كرة من هاشم صالح بديل عماد الحوسني فأرسلها قوية في الزاوية اليسرى لمرمى العراق (80).


لقطات من مسقط

 غادر مسقط ليلة أمس اللاعب العراقي على رحيمة متوجهاً إلى الدوحة للانضمام لصفوف فريقه، بعدما فشلت محاولات ادارة البعثة رفع عقوبة الايقاف التي صدرت في حقه بحرمانه من استكمال المشاركة في بطولة «خليجي 19»، بعدما اعتدى على احد لاعبي البحرين عقب مباراتهما في الجولة الاولى.

 رفضت قناة الجزيرة القطرية السماح للمدرب البحريني المساعد خالد تاج الدين بتصوير فقرات التدريب الاخير للمنتخب العراقي بداعي عدم سماحها لأي كاميرات بخلاف قناة الجزيرة الدخول للملاعب.

 خضع لاعب المنتخب اليمني خالد بلعيد لفحوصات طبية بمستشفى مسقط بعدما اشتكى من بعض الآلام في القلب، وأثبت الكشف الطبي عدم معاناة اللاعب من اي اشكالية صحية تستدعي تدخل جراحي او ابتعاده عن الملاعب.

 اقترح مسؤولون يمنيون اقامة النسخة رقم 20 لبطولة الخليج في شهر مايو من عام 2011، وقام اليمنيون بعرض اقتراحهم على المسؤولين الخليجيين خلال اجتماعات المجالس المعتادة قبل ان يطرح بشكل رسمي على اجتماعات رؤساء الاتحادات الخليجية الذي سيعقد غداً.

اشتكت بعثة منتخب البحرين من سرقة عدد كبير من ملابس اللاعبين الرياضية خلال غسلها، إدراة الفندق وعدت بإجراء تحقيق موسع في هذا الشأن وإعادتها في اقرب وقت.

 نفي التشيكي ميلان ماتشالا نيته الرحيل عن تدريب المنتخب البحريني، مؤكداً عدم صحة التقارير التي اكدت توصله لاتفاق مع الشيخ احمد الفهد لتدريب الازرق الكويتي.

 وعد رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم خالد البوسعيدي لاعبيه بزيادة المكافآت المخصصة لفوزهم ببطولة «خليجي 19»، لتصل إلى 20 الف ريال عماني (200 الف درهم) بدلاً من 15 الف ريال كما كان معلناً من قبل.

 شوهد السعودي ناصر الجوهر في المركز الاعلامي بفندق كراون بلازا، حيث اجرى العديد من المقابلات التلفزيونية والتقى الاعلاميين من جميع الدول المشاركة رداً على الانتقاد الدائم له بمقاطعة الاعلام.


فييرا الحزين

مسقط ــ أ.ف.ب

تلقى مدرب العراق البرازيلي فييرا، صفعة قوية يوم أمس بعد الخروج الحزين لمنتخب العراق من البطولة الخليجية مبكراً، نتيجة تعرضه لهزيمته الثانية وبنتيجة ثقيلة كانت حصيلتها أربعة أهداف نظيفة من عمان مستضيف البطولة التاسعة عشرة، ويبدو وضع المدرب صعباً بالنظر إلى توالي الأزمات على منتخب بلاد الرافدين، خصوصاً بعد الخروج من تصفيات المونديال مبكراً، ثم الخروج المبكر من الخليجية.

طباعة