طلال يوسف بدأ الرياضة لاعب كرة سلة

يعود النجم البحريني طلال يوسف إلى الملاعب الخليجية مجددا، بعد أن عدل عن قرار اعتزاله الدولي حين استدعاه المدرب التشيكي ميلان ماتشالا إلى تشكيلة المنتخب للمشاركة في دورة الخليج التاسعة عشرة في مسقط، لتكون مشاركته السادسة في دورات الخليج.

طلال يوسف المولود في 24 فبراير 1975 عاد لتدعيم صفوف الفريق الذي يستعد ايضا لخوض عدد من الاستحقاقات المقبلة، وأبرزها اكمال مبارياته في التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، والتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2011 في الدوحة.

وكان طلال أعلن اعتزاله الدولي للمرة الثانية عقب خروج البحرين من الدور الأول في نهائيات كأس أمم آسيا ،2007 وكانت المرة الأولى عقب خسارة البحرين أمام منتخب ترينيداد وتوباغو في ملحق اسيا-الكونكاكاف، وفشل المنتخب البحريني في التأهل إلى مونديال ألمانيا عام .2006 وقد أشرك ماتشالا طلال يوسف في الشوط الثاني من المباراة الاولى للبحرين ضد العراق في «خليجي 19» والتي انتهت 3-.1

كانت البداية الفعلية لطلال يوسف مع نادي مدينة عيسى وهو أحد الأندية المغمورة في البحرين، ولكن في لعبة كرة السلة، وحرمه قصر قامته من المواصلة لينتقل إلى كرة القدم. لفت أنظار الأندية الكبيرة إليه حتى نجح الرفاع في ضمه عام 2000 في صفقة تعد الأكبر في تاريخ الكرة البحرينية في تلك الفترة، لتكون الانطلاقة الحقيقية له وبزوغ نجمه بصورة لافتة.

وتواصلت مسيرته مع الرفاع حتى انتقل للعب في صفوف الكويت الكويتي اعتبارا من الموسم 2004-2005 لمدة ثلاثة مواسم، انتقل بعدها إلى الغريم التقليدي للكويت وهو نادي القادسية ولعب معه لمدة موسم واحد قبل أن يعود إلى ناديه الرفاع في الموسم الجاري. مشوار طلال حافل بالانجازات والألقاب، أبرزها فوزه بلقب هداف كأس الخليج عام 2003 في الكويت، وحصوله على لقب أفضل لاعب في خليجي 17 في الدوحة عام .2004

وساهم طلال يوسف في تحقيق الانجاز البحريني الأبرز في منافسات كأس آسيا عام 2004 في الصين وتحقيقه المركز الرابع، إلى جانب مساهمته مع ناديه الرفاع في الفوز بألقاب محلية عدة، فضلا عن انجازاته مع نادي الكويت الكويتي والقادسية الكويتي. مسقط - أ.ف.ب

العين على هوار



بعد ان حصل على لقب افضل لاعب في تشكيلة منتخب بلاده المشارك في «خليجي 18» في ابوظبي عام ،2007 يسعى صانع العاب المنتخب العراقي هوار ملا محمد (28 عاما) الى خطف لقب افضل لاعب في «خليجي 19» رغم صعوبة المهمة بعد الخسارة الاولى امام البحرين 1-.3

وازداد العبء على هوار بعد الغيابات التي لحقت بالمنتخب العراقي وشملت نشأت اكرم وباسم عباس بسبب الاصابة، والحارس نور صبري وهيثم كاظم وعلي رحيمة للايقاف.

وقال النجم العراقي «اتمنى ان احقق في خليجي 19 لقب الافضل على صعيد البطولة في ظل الرغبة لاظهار مستوى اسعى ان يكون افضل مما قدمته في النسخة الماضية، ليس على الصعيد الشخصي، وانما على مستوى مشاركة المنتخب العراقي الذي نأمل ان يحقق افضل مما خرج به من النسختين الماضيتين».

ويعد نجم المنتخب العراقي هوار ملا محمد احد الاعمدة الرئيسة في صفوف منتخب بلاده واحد اركانه التي لا يمكن ان تكون خارج حسابات المدربين الذين تعاقبوا على مهمة الاشراف على تدريبه، لما يتمتع به من قيادة واضحة لمنطقة العمليات ودوره البارز في بلورة اداء رفيع عادة ما يظهر به مع زملائه في المباريات، ويكون عاملا مهما لتحقيق الانتصارات. ويأمل هوار ان يوظف تجربته الاحترافية الاخيرة في صفوف انورثوزيس القبرصي، وما شهدته هذه المحطة الاحترافية من خبرة اضافية وانعكاساتها الفنية الايجابية لمصلحة منتخب بلاده.

واضاف «صحيح ان تجربتي الاحترافية الحالية تكاد تكون افضل من سابقاتها والاكثر نضوجا، لكني اتمنى ان اوظف انعكاسات هذه التجربة ومعطياتها لمصلحة المنتخب وزملائي، وان اكون من قواه الحيوية المؤثرة لكي نحقق اللقب الرابع للكرة العراقية في هذا المحفل الكروي الخليجي». بغداد ــ أ.ف.ب



العراق يطالب بحكم أجنبي لمباراته أمام عُمان



قال نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، ناجح حمود، ان الوفد العراقي في كأس الخليج التاسعة عشرة المقامة حاليا في مسقط حتى 17 من الشهر الجاري، قدم طلبا الى لجنة الحكام لاسناد مهمة قيادة مباراة منتخب بلاده امام عمان اليوم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى الى حكم اجنبي.

وذكر ناجح حمود ان «الوفد قدم طلبا رسميا الى لجنة الحكام في خليجي 19 لتسمية حكم اجنبي لقيادة مباراة عمان، وتفادي تعيين حكم عربي او خليجي، وذلك تجنبا لكل ما يثار حول الاخطاء التحكيمية،، وتجنيب اللقاء اي إثارة قد تحصل بسبب القرارات غير الصحيحة». واضاف «كشفت مباراة الافتتاح امام البحرين ان هناك اخطاء تحكيمية فادحة، ولا نريد ان نكون عرضة لها وندفع ثمنها غاليا، متهما حكم اللقاء امام البحرين باحتساب اخطاء واضحة ضد منتخب بلاده».

من جهة اخرى، ذكر حمود ان «الوفد العراقي ينتظر رد اللجنة الفنية للبطولة حول قرار استئناف رفع عقوبة الايقاف عن لاعب المنتخب علي رحيمة»، مشيرا الى انه «في حال ثبوت تقصير اللاعب عمليا وبالادلة سيتم طرده من البطولة وعدم السماح له بالبقاء مع الوفد». بغداد ـ أ.ف.ب

طباعة