خطر قطر يواجه المرشح الأبرز

قطر يعوّل على سوريا. أ ف ب

يخوض منتخب السعودية، أحد المرشحين البارزين لإحراز اللقب، مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام منتخب قطر بقيادة مدربه الفرنسي برونو ميتسو اليوم في أولى مباريات الفريقين في المجموعة الثانية ببطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم.

وثمة ترشيحات كبيرة دائماً للمنتخب السعودي في البطولات الخليجية رغم فوزه باللقب ثلاث مرات فقط وهو ما يقل كثيراً عن الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بكأس الخليج المسجل باسم الكويت برصيد تسع مرات. ووصل المنتخب السعودي الى مسقط يوم الجمعة، وبدا من خلال الاستقبال الحافل الذي وجده من مسؤولين ووسائل اعلام لماذا يعد دائماً من المرشحين للفوز.

لكن فترة اعداد المنتخب السعودي لخوض «خليجي 19» عرفت الكثير من الجدل حول مستوى الفريق ومستقبل الجوهر.

ونال الجوهر انتقادات بعد خسارة السعودية أمام البحرين 1-صفر ثم التعادل في مباراة ودية أخرى مع سورية 1-1 الشهر الماضي بسبب تراجع مستوى الأخضر، وثارت تكهنات حول نية الاتحاد السعودي التعاقد مع البرازيلي زيكو ليخلف المدرب الحالي بعد نهاية كأس الخليج. ونفى الاتحاد السعودي لكرة القدم الجمعة هذه الأنباء وأعلن استمرار الجوهر حتى نهاية التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

ولدى السعودية تفوق مطلق على قطر التي يعود تاريخ آخر انتصار خليجي لها على الأخضر الى عام .1984

ويعول السعوديون على عودة القحطاني الذي سيلعب الى جانب مالك معاذ في الهجوم. ويبحث الفرنسي برونو ميتسو (55 عاماً) مدرب منتخب قطر عن اضافة المزيد من الانجازات الى سجله الحافل عندما يقود العنابي في «خليجي 19». لكن من أجل ذلك يحتاج ميتسو الى بداية جيدة على الأقل أمام المنتخب السعودي الذي تأهل لنهائيات كأس العالم في المرات الأربع الأخيرة، كما سيتعين عليه التأقلم على غياب عدد من لاعبيه الأساسيين بسبب الاصابة.

وكانت إصابة سعد الشمري لاعب الغرافة ويونس علي لاعب الريان في اليوم الأخير قبل سفر بعثة المنتخب القطري الى مسقط آخر حلقة في سلسلة من الاصابات ضربت لاعبي العنابي وشملت ايضاً مصطفى عبدي وعبدالعزيز كريم وفابيو سيزار.

واكتفى المنتخب القطري بخوض مباراة ودية واحدة قبل التوجه الى مسقط، وأرسل من خلالها تحذيراته لمنافسيه في المجموعة الثانية بعد أن سحق ليبيا 5-.2

ويعول ميتسو بشكل كبير على المهاجم سيباستيان سوريا المولود في اوروجواي، الذي خرج الى الأضواء على يدي المدرب الفرنسي عندما كان مدرباً للغرافة.

طباعة