صبري: العراق في خطـر.. والروح القتالية وحـدهـا لا تكـفي

صبري: من الصعب ترك منتخب الرافدين في هذه الظروف الصعبة. أرشيفية

أكد حارس مرمى المنتخب العراقي لكرة القدم نور صبري أن مصلحة منتخب بلاده الذي سيشارك في بطولة «خليجي 19» أهم من تعاقده مع النادي الإسماعيلي المصري.

وقال صبري لـ«الإمارات اليوم»: «وقعت بشكل مبدئي على اللعب للاسماعيلي للانتقال إلى صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية، لكن هناك مشكلة كبيرة تعوق إتمام الصفقة لأن مدرب الفريق المصري، البرازيلي ريكاردو طلب وجودي مع الفريق في هذه الفترة وهو أمر يتعارض مع مصلحة المنتخب الذي يخوض غمار بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة في عمان ومن الصعب أن أترك المنتخب في هذا التوقيت الحرج.. ودعونا لا نسبق الأحداث فقد أخبرت المسؤولين في الإسماعيلي بموقفي وهم أصحاب القرار».

ظروف صعبة

واعترف صبري بقوة المنافسة على البطولة الخليجية قائلاً: «البطولة قوية والمنافسة صعبة على الجميع ونحن لم نستعد بصورة جيدة. وكالعادة الجماهير تطالبنا بتحقيق نتائج ايجابية وهذا حقها، ففريقنا هو بطل آسيا ونمتلك عناصر متميزة لكن صعوبات الإعداد تبقى هي العائق الدائم ونحاول التغلب عليها بالروح القتالية العالية التي تميز فريقنا في المحفل الخليجي».

وتابع: «بالطبع لست راضياً عن فترة إعداد المنتخب للبطولة الكبرى ولو بنسبة 1% لأن التجمع يكون لفترة قصيرة باستمرار بسبب الظروف الصعبة التي نعيشها في العراق».

واستطرد صبري: «الخطر يحاصر المنتخب العراقي في كل بطولة يخوضها بسبب سوء فترة الإعداد وهو أمر يحتاج إلى تكاتف الجميع ولا يمكن أن نعتمد على الروح القتالية معظم الوقت».

الحبسي وماجد

وتابع صبري: المنافسة بين حراس المرمى في البطولة الخليجية ستكون شديدة خصوصاً أن هناك أكثر من حارس متميز يشاركون في البطولة وفي مقدمتهم الحارس العماني علي الحبسي والحارس الإماراتي ماجد ناصر.

وحول رؤيته لموقف المجموعة الأولى التي يلعب فيها المنتخب العراقي مع عمان المضيف والبحرين والكويت، قال صبري: المجموعة قوية وكل الفرق استعدت بشكل جيد وتسعى للمنافسة على اللقب بمن فيها المنتخب الكويتي الذي عاد للبطولة في اللحظات الأخيرة لكنه صاحب تاريخ عريض في البطولة ويمتلك شخصية البطولة، إضافة إلى المنتخب العماني صاحب الأرض والجمهور الذي يسعى لتحقيق البطولة للمرة الأولى في التاريخ ويضم لاعبين متميزين، والمنتخب البحريني لديه عناصر متميزة ومدرب رائع يعرف كل صغيرة وكبيرة عن الكرة الخليجية ولا يمكن أن نغفل المنتخب اليمني الذي يتطور مستواه من بطولة لأخرى.

وأضاف صبري: المنتخب الإماراتي حامل اللقب يمتلك حظوظاً قوية في المنافسة على اللقب فلديه عناصر متميزة وحظي بفترة تجهيز طيبة ودعم كبير من المسؤولين عن اللعبة في الدولة، واستفاد لاعبوه كثيراً من التحول لعالم الاحتراف بعدما زادت قوة الدوري الإماراتي عقب تطبيق نظام الاحتراف.

تجربة مفيدة

وتطرق الحارس العراقي للمباراة الودية أمام الأهلي التي لم يشارك فيها حيث منح المدرب الفرصة للحارسين البديلين محمد قاصد ومحمد مطشر، وقال صبري: المباراة كانت مفيدة بالنسبة لنا واستغلها الجهاز الفني للوقوف على مستوى بعض اللاعبين خصوصاً وأنها كانت البروفة الأخيرة قبل السفر إلى عمان وقد كان قاصد ومطشر عند حسن الظن والمنافسة بيننا قوية وهدفها مصلحة المنتخب في المقام الأول.

واختتم نور صبري تصريحاته قائلاً: نشكر الأشقاء في الإمارات على هذا الدعم الرائع الذي حظي به المنتخب في دبي وهذا ليس بغريب عليهم، ونتمنى أن نكون عند حسن ظن جماهيرنا العريضة في البطولة الخليجية ونقدم المستوى الذي يتواكب مع طموحاتهم.

طباعة