العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دور.. وممثل.. منى زكي عالقة في «لعبة نيوتن»

    صورة

    اختارت منى زكي، هذا العام، الخوض في تفاصيل عدد من القضايا الاجتماعية المهمة، والهموم اليومية لزوجين متحابين، يملكان مزرعة عسل متواضعة، ويخططان معاً لولادة طفلهما المرتقب على الأراضي الأميركية لضمان الجنسية وتحقيق مستقبل أفضل له باعتقادهما. إلا أن القدر يرسم لهما خط سير مخالفاً تتعرض فيه خطة كل من «هنا»، و«حازم» لعدد من العوائق التي تتسبب في شقاق كبير بينهما، يؤدي إلى الانفصال. وذلك، بعد إصرار الزوجة على استكمال مشوارها، فيما يجد الزوج نفسه متورطاً في جريمة قتل دفاعاً عن مزرعة النحل الصغيرة التي يمتلكها، و«هنا» منحازة إلى السفر والسيطرة على هذه الورطة التي وجدت نفسها عالقة في شباكها، وذلك، بحسب ما كشفت عنه إعلانات ترويجية للعمل الجديد، الذي يبدو أنه سيشكل محطة مهمة في مسيرة النجمة على الشاشة الفضية.

    بطولة جماعية

    تجربة جديدة، تبدو للوهلة الأولى مغايرة لما مضى، تقتحمها زكي في «لعبة نيوتن»، متكئة على مسيرتها الناضجة من جهة، وأداء متزن لشخصية «هنا»، الذي سيدعمه حتماً حضور النجم محمد ممدوح المتميز، الذي بات علامة فارقة في أغلب الأعمال الفنية المصرية، سواء في السينما أو التلفزيون، وكذلك مشاركة الممثل محمد فراج، الذي سبق وتقاسم معها البطولة في فيلمها الأخير «الصندوق الأسود» العام الماضي، وكل من النجوم سيد فراج وعائشة بن أحمد وآخرين، ما دفع بصناع العمل إلى توقع متابعات جماهيرية كبيرة للعمل في مصر، وذلك بعد تأجيل تصويره العام الماضي بسبب ظروف الحجر وجائحة «كورونا».

    مسيرة متميّزة

    على امتداد مسيرتها على الشاشة، استطاعت النجمة منى زكي، إثبات موهبتها الفذة، وذلك، عبر عدد من الإطلالات التلفزيونية المهمة التي كان أولها مسلسل «العائلة» في عام 1994 إلى جانب محمود مرسي، وعبدالمنعم مدبولي، وليلى علوي، ومن ثم دورها في مسلسل «ليالي الحلمية»، التي نقلتها إلى إطلالة أولى في السينما، في فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية»، إلى جانب محمد هنيدي وأحمد السقا، ومن ثم في فيلم «اضحك الصورة تطلع حلوة» أمام النجم الراحل أحمد زكي وليلى علوي، لتتوالى بعدها مشاركاتها في العديد من الأعمال الدرامية التي حققت لها ضرباً من «النجومية المحسوبة»، التي حرصت صاحبتها على صونها عبر خيارات أدوار وشخصيات متميزة، سواء على صعيد البناء أو التأثير في ميدان السينما أو التلفزيون.

    تعود إلى التلفزيون بعد غياب دام  5 سنوات.

    بعد غياب طويل قارب خمس سنوات، وباستثناء مشاركة رمضانية شرفية العام الماضي، تعود «منى زكي» مجدداً إلى الدراما التلفزيونية في مسلسل «لعبة نيوتن» الذي يخوض السباق الرمضاني هذا العام، لتقدم شخصية مغايرة عن شخصية «تحية عبده» في مسلسل «أفراح القبة» في عام 2016، الذي خاضت الفنانة تجربته إلى جانب جمال سليمان، وإياد نصار وصبا مبارك، وعدد من نجوم الدراما المصرية.


    - إطلالات تلفزيونية

    مهمة كان أولها

    مسلسل «العائلة»

    في عام 1994.

    - عملها الجديد يتوقع

    أن يكون محطة مهمة في مسيرتها على الشاشة الفضية.

    - 2016

    تميزت في مسلسل «أفراح القبة».

    - دورها في «ليالي الحلمية»، نقلها إلى السينما، في فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية».

    - تعود إلى التلفزيون بعد غياب دام 5 سنوات.

    طباعة