نصيحة

الرضاعة في رمضان

فاطمة الخروصي.

قالت أخصائية التغذية السريرية في مركز الوادي العالمي بالشارقة، فاطمة سعيد الخروصي، إن «رغبة الأم في إرضاع طفلها خلال صيامها في شهر رمضان الكريم، تتطلب ضرورة اتباع نظام غذائي صحي يجنبها المشكلات الصحية، إذ لابد من قيامها بتناول وجبات عدة بعد الإفطار، على أن تكون هناك وجبة متكاملة بين الإفطار والسحور، وتحتوي على كميات ملائمة من الغذاء والسعرات الحرارية».

ويجب تناول أصناف خفيفة طوال فترة الليل كالفواكه والمكسرات، ويفضل تأخير السحور إلى ما قبل الإمساك لضمان توفير أكبر كمية ممكنة من السعرات الحرارية، والحرص على التقليل من استخدام البهارات والملح حتى يمكن الابتعاد عن الإحساس بالعطش، وفق أخصائية التغذية التي أضافت «ينبغي أن تشمل الوجبة عناصر تقوي من القدرة على الإرضاع، أولها الحليب، نظراً لاحتوائه على ماء وكالسيوم وبروتين ودهون، بالإضافة إلى البيض واللبن والجبن الذي يحتوي كذلك على الكالسيوم فضلاً عن الفسفور المهمين للطفل في المرحلة الأولى من نموه. بالإضافة إلى البروتين الذي يتوافر في الدجاج واللحوم والأسماك. أما السعرات الحرارية فتتوافر في الخبز الأسمر والتمر والعسل».

وتابعت الخروصي «هذا بالإضافة إلى الفيتامينات في الخضراوات والفواكه، والسوائل التي يجب أن يكون الحد الأدنى منها ثلاثة لترات يومياً موزعة بين الماء والعصائر والشوربة واللبن، ويجب الإكثار منها بعد الإفطار لتعويض ما يتم فقدانه خلال عملية الرضاعة، كما يمكن إضافة ماء الشعير والحلبة لإدرار الحليب. ولتجنب فقدان السوائل كذلك يفضل الجلوس دائماً في أماكن رطبة تمنع التعرق الذي يفقد بدوره السوائل من الجسم».

وشددت على أنه في حال شعرت الأم المرضعة بالدوار أو زغللة بالعينين يجب أن تتوقف عن الصيام، ويفضل أن تقوم بتجميع الحليب عبر الشفاط الخاص قبل السحور ووضعه في الثلاجة، ما يضمن تقليل عدد مرات الرضاعة، وفي حال كان عمر الرضيع ستة أشهر يمكن إطعامه وجبة أو أكثر من الأغذية التكميلية خلال فترة النهار، ورضعة بسيطة ستكفيه حتى موعد الإفطار.

يذكر أن الرضاعة الطبيعية تعود بفوائد جمة على الأطفال الذين يحصلون عليها، ومنها نمو جيد للفك، وتفادي النمو غير العادي للأسنان. أما الأم المرضعة فيؤدي قيامها بعملية الرضاعة الطبيعية إلى استمرارية افراز هرمونات الحمل ورفع نسبة «أوكسيتوسين» الذي يؤدي إلى تقلص الرحم بعد الولادة ويخفض من النزيف، واستعادة وزن ما قبل الحمل، وذلك باستهلاك مخزون الغذاء لديها.

 

طباعة