تصميمه مستوحى من لفظ الجلالة.. ويضم أكبر مصحف في العالم

بالفيديو.. مسجد «قول شريف».. بسالة أسطورية تحوّلت إلى تحفة معمارية

حين تعلم أن تصميم مسجد «قول شريف» مستوحى من لفظ الجلالة، وبأنه يعدّ أحد أجمل وأهم وأكبر المساجد الأوروبية، وفي روسيا تحديداً، الشهيرة بجمال عمارتها، فسيكون من السهل تخيل عظمة المسجد الواقع في كازان، عاصمة تتارستان الروسية.

بقبابه الفيروزية المتعددة، ومناراته الشاهقة، وتصميمه الإبداعي غير المسبوق، وموقعه الساحر والمطل على نهر كازانكا، يعدّ مسجد «قول شريف» أحد أكثر المباني الأيقونية الرئيسة في أوروبا، ومن أهم مزارات المدينة، وعلى قائمة أجمل مساجد أوروبا.

يرتبط المسجد بحكاية بطل أسطوري، الملقب بـ«إيفان الرهيب»، إذ يحمل اسم محارب شجاع وشاعر ومفكر، وبطل لا يهاب الموت، لم تتمكن الجيوش الروسية من السيطرة على بلاده إلا بعد موته.

تقول الأساطير: «إن قول شريف، الذي كان عالماً مسلماً وإماماً وشاعراً ومفكراً، قاد مقاتلين من طلابه وزملائه من شباب ودراويش وصوفيين في منتصف القرن الـ16، لحماية بلدته من غزو إيفان الرابع، أمير موسكو آنذاك، وأول إمبراطور لعموم روسيا، والملقب بـ(إيفان الرهيب) لما يحمله تاريخه وسُمعته من بطش ودموية، وفي معركة كبيرة ومواجهة دامية، سقط قول شريف صريعاً بعد طعنه، كما أحرق وهدم المسجد الذي أعيد بناؤه وسمي بمسجد (قول شريف)، تكريماً له ولبسالته».

يعدّ مسجد «قول شريف» أحد أهم التحف المعمارية في روسيا، التي لاتزال أيقونة إبداعية تحمل تفاصيلها دلالات عديدة، سواء روحانية أو ثقافية، واحتاج إنجاز المشروع ما يقارب 10 سنوات، بين عامي 1996 و2005، وافتتح خلال بدء احتفالات تتارستان بمرور 1000 عام على بناء المدينة ودخول الإسلام لها.

يعتمد المسجد في بنائه على فكرة اختلاف الارتفاعات، إذ تقع بوابته الرئيسة في منطقة مرتفعة، بينما يمكن رؤية المزيد من الطوابق الأرضية من الجهة الأخرى للمسجد، كما يتميز المسجد بوجود سلم أبيض مزيّن بالزخارف الكلاسيكية للنزول حتى قاعة الصلاة.

ترتفع قبة المسجد 39 متراً عن سطح الأرض، ويحيط بالقبة المركزية ثماني منارات طويلة وقصيرة، بينما صمم مبنى المسجد على شكل مربعين متقاطعين، يكونان لفظ الجلالة (الله).

تقول بعض الروايات إن قبة المسجد مستوحاة من تاج ملوك كازان، أو (خانات) كازان كما يلقبون هناك، وتزهو القبة بذات النقوش والزخارف التي تزيّن التيجان التي نقلت إلى موسكو بعد سقوط المدينة.

التصميم الداخلي للمسجد يوازي بجماله تصميمه الخارجي، سواء من سجاد محاك بدقة احترافية جلب من إيران، أو من ثريا ضخمة بقطر يصل إلى خمسة أمتار ويزن نحو طنين جلبت من التشيك، أو من زجاج ملوّن يضفي على المسجد لمسة خلابة.

للإطلاع على الموضوع كاملا، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة