العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دور وممثل.. كارمن لبس.. رسمية تنتزع الأضواء في «2020»

    صورة

    بأداء لافت وحرفية واضحة، ومن خلال ملامح امرأة قاسية تبطن الكثير من الأسرار، نجحت الممثلة اللبنانية، كارمن لبس، هذا العام في لفت الأنظار إلى شخصيتها الدرامية في مسلسل «2020» للمخرج فيليب أسمر، منتزعة الأضواء بما تجلى لديها من مهارة في تجسيد آثار الصراعات النفسية والإنسانية الدفينة في شخصيتها الدرامية بالعمل، ومن مهارة في التحكم بأدواتها التعبيرية بنضج وحنكة، وقدرة كبيرة على إقناع من يلاحظها، وذلك بعد أن وُفقت النجمة اللبنانية في تنبيهنا إلى نسق حركاتها الحثيثة ونظراتها الحادة، فاستثارت فضولنا الدفين لمعرفة مدعاة صلابتها اللامتناهية، وفظاظة تعاملاتها المتعارضة في العمل، بشكل يدعو إلى الحيرة، مع لحظات ضعفها وانكساراتها.

    للمرة الأولى

    «رسمية» هو اسم الشخصية التي تتصدى «كارمن» لتقديمها في العمل، فتبدو امرأة مجهولة النسب والهوية، تشرف على مجموعة من الفتيات اللاتي يعملن في تجارة المخدرات المدارة من قبل «صافي»، وذلك ضمن شروط قاسية تحددها مصلحة العمل وضوابطه القسرية، في الوقت الذي يتخفى تاجر المخدرات قصي خولي (صافي)، وراء غطاء محل بيع الخضراوات والفواكه، الكائن في قلب حي شعبي فقير، ليكون واجهته المثلى لتسيير تجارته، التي يديرها بالتعاون مع «رسمية» وعدد من رجال عصابته الخاضعة لمراقبة الأجهزة الأمنية، ومحاولتها زرع «سما» المحققة (نادين نسيب نجيم)، التي ستقلب مجرى الأحداث منذ دخولها الحي ووصولها إلى منزل «رسمية».

    صدقية

    على صعيد الأداء الدرامي، تمكنت كارمن لبس باقتدار من رسم ملامح شخصية «رسمية»، التي تدير حركة الممنوعات في القبو، بمشيتها المتعرجة وملامحها الجامدة وحتى سلاطة لسانها، وهي شخصية جديدة كلياً في الشكل والمضمون، وتشكّل تحدياً حقيقياً لها.

    كما استطاعت النجمة، أكثر من مرة، تلوين حضورها «المستهجن» أحياناً، من خلال عدد من الانفعالات الإنسانية الصادقة التي برزت في حادثة هروب إحدى الفتيات ومصرعها المؤلم، وصولاً إلى تكشّف تفاصيل قصة الحب القديمة التي جمعتها مع «الحوت»، رئيس العصابة، الذي يتعرض لحادث إطلاق نار كان سيؤدي إلى موته، ما فتح لديها جروحاً غائرة حاولت لسنوات طمرها، نظراً إلى طبيعة عملها والظروف الصعبة التي ارتبطت بطفولتها، والتي دفعتها إلى اعتبار عائلة «صافي» ملاذها الوحيد.

    محطات

    يحفل سجل كارمن لبس بالعديد من المحطات الناجحة، سواء في المسرح أو السينما والتلفزيون، وذلك بعد أن تمكنت الفنانة من الوقوف إلى جانب عدد من نجوم الدراما في مصر وسورية، مثل حلولها ضيفة شرف في مسلسل «عوالم خفية» مع عادل إمام، في عام 2018، وأدائها لشخصية بديعة مصابني في مسلسل «أبوضحكة جنان» مع أشرف عبدالباقي في عام 2009.

    كما سجلت لبس بداية من عام 2004 حضوراً خاصاً في الدراما السورية، بعد أن التقت للمرة الأولى بقصي خولي في مسلسل «عصر الجنون» 2004، وفي مسلسل «سنعود بعد قليل» بدريد لحام ومسلسل «سراي عابدين» إلى جانب يسرا وقصي خولي.

    • وقفت كارمن باقتدار أمام كبار نجوم الدراما في العالم العربي.

    • يحفل سجل كارمن بالعديد من المحطات الناجحة في المسرح والسينما.

    • مهارة في التحكم بأدواتها التعبيرية، وقدرة على إقناع من يلاحظها.

    طباعة