العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دور وممثل.. حياة الفهد.. عربية القلب إنجليزية القالب في «مارغريت»

    صورة

    شخصية درامية جديدة، تتصدى لتقديمها النجمة الكويتية حياة الفهد، رمضان هذا العام، في مسلسل «مارغريت»، الذي يدخل الماراثون الرمضاني الخليجي لهذا الموسم، عن نص للشقيقين محمد وعلي شمس، اللذين يلتقيان هذا العام، مجدداً بالفهد، بعد تجربة مسلسل «أم هارون» رمضان الماضي. فيما يجدد مخرج العمل باسل الخطيب، بدوره، المراهنة على تاريخ النجمة الطويل وشعبيتها الواسعة بين أوساط الجمهور الخليجي، للارتقاء بتجربته الإخراجية في العمل، وذلك، بعد تجربة ناجحة أولى معها في مسلسل «أسد الجزيرة» في عام 2006.


    لاشك أن إطلالة الفهد جاءت مختلفة وغير متوقعة لجمهور الشاشة الصغيرة، بداية من الأزياء التي ظهرت بها في العمل، وكشفت عن تأثرها بإطلالة الملكة إليزابيث، إلى الأحداث والمواقف المتشابكة التي تواجهها بعيد عودتها من لندن. في الوقت الذي يبقى السياق الدرامي للعمل ككل، غير متجانس مع إيقاع العمل الذي بدا بطيئاً وحافلاً بالمشاهد الطويلة التي لا تخدم العمل ولا حركة أحداثه.

    أما الفهد، فلم تفلت خيوط شخصيتها الصارمة، التي تتقن أصول التلاقي بين الشرق والغرب وتتحكم في معادلاته، متكئة على زادها الفكري والثقافي وتجاربها الحياتية الطويلة في بريطانيا، التي استفادت منها في مواجهة الصراعات التي وجدتها عند عودتها والتأقلم مع واقعها الجديد، الذي يعود إلى حقبة السبعينات من القرن الماضي، وذلك، بمشاركة عدد من النجوم يتقدمهم حسن البلام، سعاد علي، هبة الدري، بشار الشطي، حمد العماني، ليالي دهراب، نور، وريم أرحمة، ونور الشيخ، ومجموعة من الوجوه الشابة.

    أدوار استثنائية

    على امتداد مسيرتها الفنية الحافلة بالمحطات المضيئة، نجحت النجمة الكويتية حياة الفهد في تجسيد العديد من الأدوار الكوميدية والدرامية التي استطاعت من خلالها تكريس حضورها الفني كإحدى أهم نجمات الخليج العربي في مجال التمثيل، ما جعلها تستحق عن جدارة لقب «سيدة الشاشة الخليجية» التي يتوق لجديدها، كل عام، جمهور واسع من عشاق الدراما التلفزيونية. ولعل أبرز المحطات التي شكلت فارقاً في مسيرتها الفنية، حضورها أخيراً على شاشة رمضان 2020، الذي قدمت من خلاله الفهد دوراً جديداً في مسلسل «أم هارون» اليهودية، لتثير موجة واسعة من الجدل والانتقادات وردود الأفعال المتباينة، سبقه حضور وصف بالمميز في مسلسل «حدود الشر» رمضان 2019، الذي تناول حقبة الستينات من القرن العشرين، وتطرق إلى كثير من القضايا الاجتماعية السائدة آنذاك، وآثارها على المحيط الأسري والاجتماعي بشكل عام.


    - حضور حياة الفهد، هذا العام، جاء مختلفاً وغير متوقع لجمهور الشاشة الصغيرة.

    - التعاون الثاني مع الشقيقين محمد وعلي شمس، بعد مسلسل «أم هارون» رمضان الماضي، ومع المخرج باسل الخطيب بعد مسلسل «أسد الجزيرة» في 2006.

    - نجحت حياة الفهد في تجسيد العديد من الأدوار الكوميدية والدرامية التي كرست حضورها كإحدى أهم نجمات الخليج العربي.

    طباعة