دور وممثل.. محمد رمضان يراهن على «الإنسانية» في «موسى»

صورة

مرة أخرى، يراهن محمد رمضان، هذا العام، على الأدوار الإنسانية والشخصيات المنكسرة التي تتعرض للظلم والقهر، وذلك ضمن توليفة درامية متجددة من الأحداث التي يحفل بها مسلسل «موسى»، للكاتب ناصر عبدالرحمن والمخرج محمد سلامة. وتدور أحداث المسلسل في الفترة الممتدة بين عام 1942 وعام 1952، وهي الفترة التي شهدت حزمة من الأحداث التاريخية الخاصة كالحرب العالمية الثانية، وانتشار وباء الكوليرا، وحريق القاهرة، وغيرها من التفاصيل المعبرة التي تتكئ عليها أحداث المسلسل، الذي يشكل بدوره، تجربة جديدة هي الأولى من نوعها لصناع العمل، سواء بالنسبة للكاتب ناصر عبدالرحمن الذي يتعامل لأول مرة مع مخرج العمل وبطله، أو للمخرج محمد سلامة نفسه، الذي يخوض أولى تجاربه مع رمضان، في الوقت الذي يقدم هذا الأخير دوره الجديد بمشاركة نخبة جديدة من نجوم الدراما المصرية، أمثال سمية الخشاب، رياض الخولي، عبير صبري، هبة مجدي، وآخرين.


في مسلسل «موسى»، يقترب محمد رمضان من الأدوار الإيجابية، مفضلاً، مثل العام الماضي، الابتعاد عن أدوار العنف والقوة والشخصيات المثيرة للجدل، التي برع في تجسيدها في تجاربه التمثيلية السابقة، سواء في السينما أو التلفزيون، وهذا ما بدا واضحاً منذ بداية الحلقات الأولى للمسلسل، التي تبسط فكرة العمل وتعرفنا بالشخصيات وبيئاتها الدرامية المختلفة، وكذلك إطلالة البطل الأولى فيها وعلاقته بوالدته «حنفية» وشقيقته «شفيقة»، وحتى شقيقه الأصغر «رواعي»، التي جسدت في العمل من خلال لقطات حافلة بالرومانسية المستندة الى بساطة الريف المصري من جهة، وظلم الاحتلال الإنجليزي الذي يصر على سَوق الشباب إلى الحرب عنوة وصولاً إلى شقيقه الأصغر من جهة أخرى، ومحاولات البطل الجاهدة الذهاب بدلاً عنه.

في حين يتوقع أن تكشف الحلقات المقبلة عن المزيد من الأحداث والمفاجآت التي ستضيء تفاصيل شخصية رمضان الجديدة، التي من الظاهر أنها اجتذبت الجمهور، وذلك بعد أن شهدت الحلقات الأولى متابعات عالية كشفت عنها أرقام وإحصاءات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

في دبي

أكثر من 21 مسلسلاً، وما يقاربها من الأفلام السينمائية، تضاف إلى خمس مسرحيات ومسلسلين إذاعيين، وعدد من المشاركات في برامج تلفزيونية، هي حصيلة الأعمال الفنية التي ظهر فيها محمد رمضان، وأسهمت في صنع نجوميته الكبيرة لدى أوساط الشباب في مصر، زد على ذلك، نجاحه كممثل ومغني راب قدّم ما يقارب 40 أغنية متنوعة جذبت إليه أنظار عشاق الراب العرب. في الوقت الذي شهدت دبي عدداً من نجاحاته الفنية، أخيراً، في عالم الأغنية، وتصويره عدداً من الفيديو كليبات الناجحة مع مجموعة من نجوم الراب حول العالم.


21

مسلسلاً وعشرات الأعمال السينمائية والأغاني.

يقترب محمد رمضان من الأدوار الإيجابية، مفضلاً الابتعاد عن أدوار العنف.

شهدت دبي نجاحات «رمضان» الأخيرة في عالم الأغنية مع نجوم عالميين.

طباعة