«إطلالات».. «آلاء الهندي».. «خبلة الفريج».. تفرض موهبتها في الدراما التلفزيونية

صورة

على امتداد أيام الشهر الفضيل، يتبارى نجوم الدراما في العالم العربي، ليس فقط في تقديم أهم الأدوار الفنية، بل وفي رهانات الاختلاف والتنوع في جذب جمهور الشاشة الفضية وعشاق الدراما كل عام، في الوقت الذي فرض فيه العزل المنزلي، بسبب انتشار فيروس «كورونا » المستجد، للمرة الأولى، ظروف متابعة استثنائية، ستوجه دفة الاهتمام والإقبال نحو الدراما العربية على وجه الخصوص، لتضاعف مشاهدات جميع الأعمال المتسابقة هذا العام، التي نقف اليوم على أبرز مميزاتها، وأكثر شخصياتها الفنية فرادة وخصوصية.


بعيداً عن الأسماء الفنية التي صنعت لها تاريخاً مضيئاً في عالم الدراما الخليجية، تبرز اليوم موهبة فنية جديدة وشابة في عالم التمثيل، وهي موهبة الفنانة المسرحية، الممثلة والمغنية الكويتية آلاء الهندي، التي تألقت في دورها اللافت في مسلسل «أم هارون»، مقتحمة لأول مرة ساحة الدراما التلفزيونية عبر بوابة المسلسل الرمضاني الجديد، الذي تقف فيه باقتدار، أمام سيدة الشاشة الخليجية وكوكبة من أبرز وأهم نجوم الخليج العربي، صانعة من «زنوبة»، شخصية درامية محورية بكل المقاييس، لا تقل أهميتها ولا وظيفتها في تحريك الأحداث وفي الحبكة القصصية، عن بقية الشخصيات الأساسية للعمل الرمضاني الجديد، بعد أن استطاعت هذه «الموهبة» الصاعدة التي تشق طريقها بثبات وحكمة إقناعنا وإدهاشنا أحياناً كثيرة بمقدرة وإتقان لا يضاهيان، على الإمساك بأدواتها والتحكم فيها، ومن ثم تلوين اختلاجاتها النفسية وتعابيرها على الشاشة، من خلال شخصية مركبة، تبدو للوهلة الأولى سهلة وبسيطة، وهي شخصية الفتاة اليتيمة، المتخلفة عقلياً، التي خانتها الحياة وقذفت بها في الفريج، فلم يرحمها البعض وقابلوها بكل ضروب الإهانات التي كان أقساها لقب «خبلة الفريج»، فيما فتح لها الباقون أبواب بيوتهم وقلوبهم، وعاملوها بحنو ورأفة بعد وفاة والديها وعدم معرفتها بعد بسر موت والدتها الفظيع، الذي تصر «أم هارون» على أن تبقيه قيد الصمت، إلى أن تشاء المصادفات فتضعها في طريق شاب أخرس تتوسم فيه «زنوبة» الخير فيكون لها عوناً وسنداً في الحياة.

«كاركتر خاص»

على الرغم من طيبة وسذاجة شخصية «زنوبة» الواضحة للجميع، والتي جذبت إليها تعاطف أغلب من حولها في الفريج، إلا أنها في المقابل داهية شريرة، تفشي الأسرار وتنقل أحاديث أهل الحي ولا تتورع عن إيذاء الآخرين كلما توافرت لها الفرصة، ومن ثم ابتداع المشكلات ونصب ضروب الفخوخ بين الأهالي. ولتحقيق مبتغياتها، لا حرج لديها في التنصت على الأبواب لمعرفة ما خفي عن الناس، ولا في تتبع نساء الفريج أينما ذهبن، ولا حتى في إحضار الشرطة وضبط المجرمين وإلقاء القبض على المخالفين، كما لا مانع لديها من أخذ المال وابتزاز من حولها لإفشاء سر أو التحقق من أمر أو إنجاز أصعب المهام وأقذرها.

في كل هذه المهمات، نجحت آلاء الهندي باقتدار في إقناعنا وشد انتباهنا، وحتى كسب تعاطفنا، بفضل الجهد الواضح الذي كللت به إطلالتها الدرامية الأولى في «أم هارون»، بعد تجربة تمرس طويلة في الخشبة، الذي تريثت فيه الهندي، قبل أن تقرر اتخاذ خطوة الدراما وتقديم «كاركتر» جديد كرست فيه الممثلة الكويتية كل خبرتها المسرحية ومعلوماتها الأكاديمية (خريجة فنون درامية)، وحتى طبقات صوتها الذي يعلو ويخفت ويرتعش خشية ومخاتلة حسب متطلبات الموقف والحالة الدرامية التي تجسدها، مرة عبر حركات الشفة والحنك في تذكر الأحداث وإفشاء الأسرار، ومرة عبر حركة اليد على الرأس في الرد على اتهامات أهالي الفريج بالكذب أو الخبل.

في الوقت الذي نجحت هذه الموهبة الجديدة ببراعة واضحة في رسم حركات غريبة خاصة بيديها، ونظرات عينين طريفة أرفقتها بتعابير وجه مضيئة، ساطعة بالمعنى، دون الحاجة إلى الكلام، لتكون مع نهاية الثلث الأول من المسلسل، إحدى أبرز وأهم الشخصيات المحورية المؤثرة في العمل، بما شكلته من تجربة تميز خاصة تفصح عن ولادة موهبة فذة يتوقع لها النجاح والنجومية.

بين الغناء والتمثيل

يحفل سجل آلاء الهندي بالعديد من المشاركات الفنية المتميزة، سواء على صعيد التمثيل أو الغناء، وذلك، بعد تخرجها في المعهد العالي للفنون المسرحية، وتوافر الفرصة لها في عام 2014 للمشاركة في أعمال مسرحية عدة، منها «عودة التجنيد، نص الليل، كان رفيجي».

أما في عام 2015، فقد شاركت الهندي أول مرة في أعمال كوميدية مثل مسلسل «بنات الروضة» إلى جانب سعاد علي وإلهام الفضالة وهيا الشعيبي، وأتبعته في العام التالي بمسلسل «إلي ماله أول»، وببرنامج كوميدي حمل عنوان «سنابات»، فيما أتيحت لها في عام 2017 فرصة المشاركة الغنائية في أوبريت حفل افتتاح كأس الخليج العربي في نسخته الـ23 بعنوان «خليجنا إلى الأبد» إلى جانب عبدالكريم عبدالقادر ونبيل شعيل وبشار الشطي ومحمد المسباح وأحمد الحريبي ومحمد البلوشي وحمد القطان ومطرف المطرف، كما شاركت في عام 2018 في المسلسل الكوميدي «البطران»، قبل أن يتاح لها في رمضان 2020 تقديم دورها الدرامي الأول في مسلسل «أم هارون» إلى جانب حياة الفهد، ونخبة من نجوم الدراما في الخليج العربي.

• تشق طريقها بثبات وحكمة، وبإقناعنا وإدهاشنا أحياناً كثيرة بمقدرة وإتقان لا يضاهيان.

طباعة