ختم القرآن الكريم

الســـلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤال بخصوص الشهر الفضيل؛ يتنافس الجميع على ختم القرآن الكريم في هذا الشهر الكريم، فيعمدون إلى قراءة أجزاء القرآن على مدار أيام رمضان المبارك.
سؤالي هو أن النساء في فترة الدورة الشهرية لا يجوز لهن لمس المصحف الشريف، فيتأخرن في ختم القرآن الكريم، لذا عمدت إلى قراءة القرآن الكريم عبر الانترنت، تفاديا للمس المصحف الشريف. فما هو الحكم الشرعي لما بدر مني في هذه الحالة؟

الجواب وبالله التوفيق
ما فعلتيه غلط وينبغي ألا تعودي إلى مثله، إذ لا يحل للحائض ولا للجنب أن يقرءا القرآن ولا أن يمسا المصحف، ولهما أن يذكرا الله تعالى بسائر الأذكار ولو كانت أذكار قرآنية، وهي مأجورة بنيتها إن كانت تريد أن تقرأ لولا العذر الشرعي.
والله تعالى أعلم

الدكتور أحمد بن عبدالعزيز الحداد

كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دبي

طباعة