يعاني أمراضاً مزمنة منها قصور بالقلب وسكري وضغط

سبعيني يحتاج إلى أدوية لمدة عام بـ8800 درهم

صورة

يعاني (أبوأحمد - سوري - 70عاماً)، أمراضاً مزمنة مثل السكر وارتفاع الضغط منذ 29 سنة، ومشكلات قلبية، إذ أجريت له ثلاث عمليات قسطرة في مستشفى المفرق، وأصبح يحتاج إلى أدوية علاجية بشكل يومي، ويحتاج حالياً إلى أدوية وعلاج بقيمة 8800 درهم لمدة عام، والمشكلة أن إمكاناته المالية لا تسمح له بتدبير هذا المبلغ، لذا يناشد أهل الخير مساعدته على تدبير كلفة أدويته، خوفاً من تعرض حياته للخطر إذا لم يتم أخذ الأدوية العلاجية.

ويروي المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً إن حالته الصحية بدأت تتدهور كثيراً في العام الماضي، إذ أصيب بآلام في الصدر والكتف والذراع وضيق مفاجئ في التنفس والشعور بالغثيان والتعب الشديد والتعرق، وجفاف في الحلق، ورغبة مستمرة في تناول كميات كبيرة من الماء، وترافق ذلك مع زيادة عدد مرات دخوله إلى الحمام، وفقدان الوزن.

وأضاف أنه نتيجة تدهور وضعه الصحي، توجه فوراً إلى قسم الطوارئ في مستشفى المفرق في أبوظبي، وبعد معاينة الطبيب المختص لحالته، طلب إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وأظهرت الفحوص حدوث ضيق وانسداد في الشرايين التاجية التي تزود عضلة القلب بالدم، ما سبب الضيق الشديد في الشرايين التاجية، وانعدام وصول الأكسجين إلى عضلة القلب، بالإضافة إلى ارتفاع حاد في نسبة السكر، وحدوث خلل في وظائف البنكرياس، نجم عنه عدم إنتاج كمية كافية من الأنسولين في الجسم، ما تسبب في حدوث اضطرابات في عمليتي بناء وهدم الأيض، وتسبب في إصابته بالسكري من النوع الأول.

وتابع (أبوأحمد): «قرر الطبيب إجراء عملية قسطرة قلبية مستعجلة، حيث مكثت في المستشفى 20 يوماً حتى استقرت حالتي الصحية، وتم ضبط نسبة السكر، ونصحني الطبيب باتباع نظام غذائي للوقاية من ارتفاع نسبة السكر والضغط، وممارسة الرياضة، وأخذ وقت كافٍ للراحة النفسية».

وأضاف أن إصابته بمرض السكري أدت إلى ظهور أعراض بعدد من المضاعفات، منها ارتفاع الضغط بشكل دائم، وأمراض في القلب، ويحتاج إلى تناول أدوية بشكل منتظم، وفي حال عدم الحصول على الأدوية سيؤدي ذلك إلى مضاعفات خطرة على حياته.

وتابع المريض أن كلفة الأدوية لمرض السكري والضغط وأدوية القلب في مستشفى المفرق تبلغ 8800 درهم لمدة سنة، ويعجز عن توفير جزء ولو بسيطاً من كلفة علاجه.

وأضاف المريض أنه يعيش مع ابنه (أحمد) الذي يعول أسرته المكونة من ثلاثة أفراد، وأمه المسنة، إذ يعمل في قطاع حكومي براتب 11 ألف درهم، يدفع إيجار المسكن، بالإضافة إلى الديون البنكية، متمنياً أن تمتد إليه أيادي أهل الخير لمساعدته على تدبير كلفة أدوية السكري والضغط لإنقاذ حياته.

طباعة