العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    صحف عربية.. 82% من الذكور الأردنيين مدمنون على النيكوتين

    أكّد مكتب الصحة العالمية في الأردن، أن اليوم العالمي لمكافحة التدخين، هذا العام، يتمحور حول «الالتزام بالإقلاع عن التدخين» وسط جائحة «كوفيد-19». وقال المكتب في بيان أمس الإثنين، إن «العديد من المدخنين يدرك مخاطر تعاطي التبغ ويرغب معظمهم في الإقلاع عن التدخين. ومن الضروري تقديم خدمات مصممة خصيصاً لمساعدتهم على تحقيق هذا الهدف. وهناك أدلة كافية على أن المشورة والأدوية يمكن أن تزيد من فرصة الإقلاع عن التدخين بأكثر من الضعف».

    وأضاف البيان أن «الجائحة قد كشفت أن الإقلاع عن التدخين هو أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث تظهر الأدلة أن المدخنين أكثر فرصة من غير المدخنين للتعرض لحالة خطيرة وصولاً إلى الموت من جراء فيروس (كوفيد-19)». وبيّن البيان أن «التدخين يعد أحد عوامل الاختطار الرئيسة للأمراض غير السارية في الأردن، حيث يعزى إليه ما يقرب من 80٪ من جميع الوفيات المبكرة».

    وتطرق إلى أنه «وفقاً لمسح عام 2019 الذي أجرته وزارة الصحة الأردنية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، فإن 82٪ من الذكور الأردنيين مدمنون على النيكوتين، ما يصنف الأردن ضمن قائمة الدول التي يوجد بها أعلى معدلات انتشار التدخين في العالم، وحاول نحو 50٪ من المدخنين البالغين في الأردن الإقلاع عن التدخين خلال الأشهر الـ12 الماضية، إلا أن نسبة صغيرة منهم فقط تمكنت من الاستفادة من الطرق والأدوات المتاحة التي يمكن أن تساعدهم على القيام بذلك».

    بصفتها داعمة عالمياً وإقليمياً في مجال مكافحة التبغ، أكدت الأميرة دينا مرعد أن «الوضع في الأردن مقلق، وأضرار التدخين والتدخين الإلكتروني راسخة. لم يسبق أن كانت حماية صحتنا بالأهمية نفسها التي كانت عليها خلال جائحة (كوفيد-19). الجميع في الأردن لديهم الآن فرصة للإقلاع عن التدخين».

    طباعة