صحف عربية

سوق العمل الحكومي بالكويت تعاني شحاً في 32 وظيفة

رغم زيادة أعداد العاملين في الجهات الحكومية، التي نتجت عنها بطالة مقنعة للعمالة الوطنية بسبب بعض العوامل، أهمها سوء عملية التوزيع في الأجهزة الحكومية حسب ما ذكره العديد من التقارير، فإن هناك احتياجات وظيفية لايزال يطغى عليها جانب الندرة، وبحاجة إلى شغلها من المواطنين، وفق ما رسمته الإحصاءات وطلبات الاحتياج التي ترد إلى ديوان الخدمة المدنية، ما يشير إلى شح المتقدمين لبعض الوظائف.

ووفق تقرير لـ«ديوان الخدمة المدنية»، بلغ عدد المسميات الوظيفية التي يحتاج إليها الجهاز الحكومي 32 مسمى وظيفياً معتمداً، تنحدر من 11 مجموعة وظيفية بحسب تصنيف الدرجات الوظيفية المسجلة لدى الديوان، منها سبع مجموعات وظيفية تختص بحملة الشهادة الجامعية وأعلى، وتضم 25 مسمى وظيفياً، وأربع مجموعات تختص بحملة الدبلوم، وتضم سبعة مسميات وظيفية.

ويتبين من خلال طلبات الاحتياج أن الشح الأكبر يعانيه القطاع الطبي منذ سنوات، من خلال مجموعة الوظائف الطبية، والمحدد بمسميي طبيب بشري وطبيب أسنان، وكذلك مجموعة وظائف التمريض بوظيفتي ممرض وممرض مساعد، فضلاً عن الاحتياج إلى وظائف في مجموعة الخدمات الطبية المساعدة بوظائف تحت تخصصات المختبرات الطبية، والأشعة، والعلاج الطبيعي، والعلاج بالعمل، ومختبرات أسنان، وتعقيم، وعلاج تنفسي، وطب نووي، إضافة إلى الاحتياج لشغل مسمى طبيب بيطري من مجموعة الطب البيطري.

وبينت الجهات الحكومية حاجتها لوظائف صائغ برامج، ومحلل مبتدئ وثائق ومعلومات، ومشغل حاسوب، ومتخصص في الأمن السيبراني من مجموعة وظائف نظم وتقنية المعلومات.

وبالنسبة لمجموعة وظائف التعليم، يأتي الاحتياج لشغل مسميات معلم كيمياء، ومعلم فيزياء، ومعلم رياضيات، ومعلم لغة عربية، ومعلم لغة فرنسية، ومعلم أحياء، ومعلم تربية فنية.

طباعة