صحف عربية

السودان ينضم لبيوت الموضة العالمية بعد سنوات من العزلة

بدأ السودان يتلمس طريقه إلى بيوت الموضة العالمية عبر عروض للأزياء انتظمت بالبلاد للمرة الأولى، بعد سنوات من العزلة في هذا المجال، وشجع مناخ الحريات الذي ولده التغيير السياسي سودانيين على تنظيم عروض للأزياء في العاصمة الخرطوم وبحضور جماهيري، وهو ما لم يكن مسموحاً به خلال السنوات الماضية.

وتتطلع ناشطات نسويات في مجال تصميم الأزياء لأن تسهم هذه العروض في الترويج للزي السوداني خارجياً، ومن ثم ابتداع تصميمات لمختلف أنحاء العالم لتشكل مورداً اقتصادياً جديداً للبلاد، مثلما يحدث في العديد من البلدان.

وكافحت مجموعات نسائية طوال السنوات الماضية من أجل إيجاد موطئ قدم لفن عرض الأزياء في السودان، وتمكنت من إقامة ثلاثة عروض، لكن في أماكن مغلقة، واقتصر الحضور على النساء فقط، مع منع التصوير بأنواعه، بفضل التضييق والقوانين التي تجرم هذا العمل. واعتبرت رباح الدابي، وهي مصممة أزياء في السودان، أن ما تحقق يمثل نتاج كفاح طويل للمرأة من أجل إبراز مهاراتها في مجال الموضة.

وقالت الدابي في تصريحات صحافية نشرتها صحيفة «العين الإخبارية»: «منع عروض الأزياء في السودان خلال العهد البائد فرض عزلة طويلة على بلادنا في هذا المجال، والآن بدأنا نتلمس خطانا نحو بيوت الموضة العالمية».

وأضافت: «كانت الحكومة السابقة سداً منيعاً أمام تقدم المواهب في مجال التصميم والموضة، لقد كنا نقوم بعروض أزياء محدودة تقتصر على النساء فقط، ويمنع فيها التصوير كأهم وسيلة لنقل هذا الفن، إضافة لمحدودية الأزياء المعروضة والتي تمثلت في الثياب، وسوار فيكسي، وأحجار». وتتابع: «أقمنا أول عرض أزياء مختلط في ختام مهرجان فعاليات ثورة ديسمبر». وتشير إلى أن النساء السودانيات يمتلكن مواهب رائعة في هذا الفن، وشاركت العديد منهن في عروض أزياء خارجية بالإمارات، ومصر، والبحرين وبريطانيا، وجنوب السودان.

طباعة