لا يستبعد الإغلاق.. لكن يضعه على الطاولة

فاوتشي يحث الأميركيين على التمسّك بالحياة مع تباشير لقاح «فايزر»

فاوتشي يبشر الأميركيين بقدوم لقاح «فايزر». رويترز

حثّ كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، الأميركيين على الاستمرار في المحافظة على سلامتهم خلال العطلات، لأن هناك ضوءاً في نهاية النفق يتمثل في لقاح فايزر، الذي يقضي على «كورونا» بنسبة 90%. ويأمل فاوتشي، الذي يقود فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا بالبيت الأبيض، في عودة الأمور إلى الوضع «الطبيعي» بحلول نهاية عام 2021، على الرغم من أنه يقول إنه ينبغي الحفاظ على ارتداء الأقنعة حتى بعد فيروس كورونا. وفي ما يلي مقتطفات من المقابلة:

- سجلت الولايات المتحدة، أخيراً، 10 ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا. وتتزايد الحالات في أجزاء معينة من البلاد. فما مدى السوء الذي سيبلغه هذا الوضع في الأسابيع القليلة المقبلة؟ وإلى أي مدى يجب أن يكون الأميركيون قلقين؟

-- حسناً، أنا في الواقع قلق جداً. نحن الآن في موقف حرج، ونجد أنفسنا في منتصف فصل الخريف مع طقس بارد، ويمكن أن تصير الأمور أكثر سوءاً عندما يصبح الطقس أكثر برودة، ومتزامناً مع موسم العطلات، حيث يسافر الناس وتتجمع العائلات في الداخل لتناول عشاء تقليدي. لهذا السبب فإننا نحتاج حقاً إلى مضاعفة تدابير الصحة العامة الأساسية التي تخفف من ذلك. ويتمثل ذلك في ارتداء الأقنعة، وتجنب الأماكن المزدحمة والتجمعات، والالتزام بالتباعد الجسدي إلى أقصى حد ممكن، وغسل اليدين وخلافها من التدابير. المسألة المهمة أخيراً هي أن اللقاحات أصبحت حرفياً موجودة هنا. المساعدة قادمة في الطريق. ولهذا فنحن بحاجة إلى التمسك بالتدابير المنقذة للحياة، لفترة أطول قليلاً. ستتوافر اللقاحات للتوزيع في ديسمبر. ومع اقترابنا من يناير وفبراير ومارس وأبريل ومايو، سيتمكن المزيد من الناس، بمن في ذلك عامة السكان، بعد أشهر عدة، من الحصول على اللقاح.

- في وقت سابق، أعلنت شركة فايزر أن لقاحها قد أظهر نتائج واعدة في التجارب، وأن فعاليته في الوقاية من «كوفيد-19» تصل الى أكثر من 90٪. لنتحدث عن هذا اللقاح. هل أنت مقتنع بأنه سيكون فعالاً؟

-- نعم، دعنا ننظر إلى عدد الحالات، فقد كان لديهم 94 حالة، وبحلول نهاية جمع البيانات، من المحتمل أن يكون لديهم المزيد، وربما أقرب إلى 160 أو أكثر. لكن إذا نظرنا إلى توزيع الحالات في المجموعة التي كانت تتناول الدواء الوهمي والحالات في المجموعة التي تتناول اللقاح، فإن النتيجة كانت مذهلة. أعني، هذه نتيجة رائعة للغاية، فعالية بأكثر من 90%.

- تحدثت مع برنامج «60 دقيقة»، الشهر الماضي، مؤكداً أنك لن تدعو إلى إغلاق وطني، ما لم يكن الوضع «سيئاً حقاً». هل نحن وصلنا الى هذا الوضع؟ هل تعتقد أن الإغلاق الجزئي أمر ضروري لهذا البلد؟

-- هذا يعتمد على ما تعنيه بالإغلاق. مثلاً يمكننا إغلاق عدد من الأشياء الهامشية، بدلاً من إغلاق جميع المتاجر، وإغلاق الحانات، والتأكد من عدم تجمع الناس في الأماكن المغلقة. ويتعين علينا دائماً إبقاء قضية الإغلاق على الطاولة، لكن لا أعتقد أننا بحاجة إلى ذلك الآن.

- متى تعتقد أنه بالامكان عودة بعض مظاهر الحياة الطبيعية؟ على سبيل المثال، متى سنتمكن من التوقف عن ارتداء الأقنعة؟

-- حسناً، هذا مثير للاهتمام. أعتقد أننا يجب أن نهتم بذلك في المواسم التي تزداد فيها أمراض الجهاز التنفسي وحالات الإنفلونزا، يجب أن نأخذ ذلك في الاعتبار مثل العديد من الدول الآسيوية، حتى لو كنا نعتقد أننا سننجح في السيطرة على الفيروس، فلا ينبغي التخلي تماماً عن الأقنعة. لا أعني أن الجميع ينبغي ان يتجولوا طوال اليوم مرتدين الأقنعة، ولكن في خضم تفشي أمراض الجهاز التنفسي، قد نرغب أكثر في استخدام الأقنعة. أما بالنسبة لعودتنا للوضع الطبيعي فستكون هذه عملية تدريجية، ما أتمناه هو أنه عندما يدرك الناس مدى فعالية هذا اللقاح، سيكون هناك المزيد من الحماس من جانب الجمهور لاستخدامه. وإذا استخدمت الغالبية العظمى لقاحاً فعالاً بنسبة 95٪، مثلاً 80 أو 90٪ من السكان، يمكننا العودة إلى الوضع الطبيعي في هذا البلد.


• ستتوافر اللقاحات للتوزيع في ديسمبر، وخلال خمسة أشهر بعد ذلك سيتمكن المزيد من الناس بمن فيهم عامة السكان من الحصول على اللقاح.

طباعة