صحافة عربية

طلاب الهندسة المدنية في سورية يستغيثون: أنجدونا من مزاجية المعيدين

لا نعلم لماذا يصرّ معيدو ودكاترة كلية الهندسة المدنية على الانتقام منا بصعوبة الأسئلة وتقرير «نوطة» من المحاضرات قبل الامتحان لم يتم إعطاؤها لنا خلال أيام الدوام الرسمي، بهذه الكلمات عبّر طلاب من قسم الهندسة المدنية عن غضبهم مما يحصل في الكلية من تعقيدات. فعلى الرغم من التوجيهات الحكومية بعدم التشدد في الدوام ومراعاة الطلاب باختصار المقررات الجامعية، إلا أننا لم نجد من تلك الإجراءات إلا عكسها من تشديد ومحاسبة، ولايزال كل ذلك محمولاً أمام مزاجية المعيدين و«تشليفهم» في درجات القسم العملي.

أكثر من شكوى لطلاب من الكلية أكدوا أن الأسئلة التي تأتي في الامتحان هذا العام استنتاجية وتعتمد على الحضور، على الرغم من حساسية الدوام بسبب انشار فيروس «كورونا»، إضافة الى تقرير سبع محاضرات على الطلاب في مادة «الصرف الصحي» قبل الامتحان بأيام من دون إعطائها من قبل المعيد المختص، وتصل المحاضرة الواحدة فيها أحياناً الى 50 صفحة.

«تشرين» تواصلت مع عميد كلية الهندسة المدنية هاجم الوادي، الذي أبدى تعاونه في تحري موضوع تقرير المحاضرات قبل موعد الامتحان بأيام قليلة، قائلاً: «أريد معرفة اسم المادة والمعيد للتأكد من الموضوع، مستبعداً أن يكون هذا الأمر صحيحاً، فقد أعطى تعليمات باختصار 25% من المنهاج للطلاب».

وأكد الوادي وجود قسم من الطلاب غير الملتزمين في الكلية قاموا بعد التسهيلات التي اعتمدتها الكلية منعاً لانتشار مرض «كورونا»، بشائعة أن هذا العام مجرد تحصيل حاصل، معتقدين بضمان نجاحهم في الامتحان مهما قدموا، وهؤلاء - كما رأى - يتعمدون بث الشائعات على صفحاتهم على «فيس بوك»، بقصد إثارة التوتر والتشويه على سمعة الكلية والتشويش على زملائهم.

 

طباعة