حملة أسترالية لإعادة تدوير 5 ملايين هاتف غير مستخدم

الكثير من الأشخاص مرتبطون بهواتفهم عاطفياً. أرشيفية

أُطلقت حملة جديدة هذا الشهر، في أستراليا، لجمع الهواتف غير المستخدمة، على أن يستخدم عائدها لدعم الخدمات المجتمعية، وقد وُضعت حاويات في 3500 موقع، لهذا الغرض. وتتمثل مهمة سبيرو كالوس، الذي يترأس الحملة غير الربحية، في إقناع الأستراليين بإعادة تدوير نحو خمسة ملايين هاتف نقال مكسور أو قديم، والملحقات والشواحن والبطاريات الموجودة في علب الأحذية، والأدراج، والمرائب. ويقول كالوس، إن العديد من الأستراليين احتفظوا بهواتفهم القديمة في حال احتياجهم إليها لاحقاً، وكان الكثير منهم غير متأكدين من كيفية إزالة البيانات الشخصية «نميل إلى ربط وقت معين في حياتنا بهاتف محمول قديم، ويمكن أن يؤدي التقاطه ببساطة إلى استعادة تلك الذكريات».

وقال رجل الإعلانات جون بيفينز، إن هواتفه القديمة كانت «آثاراً مهمة في حياته». ويمتلك صندوقاً به 20 هاتفاً محمولاً؛ وقد احتفظ بها «لأسباب عاطفية»، ولأنه كان غير متأكد من كيفية التخلص من النفايات الإلكترونية. وقال بيفينز: «لا أعرف كيف أستخدمها، بعد الآن، لكنها كانت جزءاً حميماً من حياتي». ويمكن لبرنامج إعادة التدوير استعادة 95% من المواد، بما في ذلك الزئبق والفضة والكوبالت، في الهاتف، ما يقلل الحاجة إلى التعدين. وتستخدم الفضة في لوحات دوائر الهواتف المحمولة وفي التوصيلات الكهربائية داخل الهاتف. ويقول كالوس: «إنه قابل لإعادة التدوير بدرجة كبيرة، ويمكن استخدامه مراراً ويتم تفكيك لوحات الدوائر الكهربائية ثم تمزيقها، ثم يتم فصل الفضة واستخراجها من خلال التسخين ومعالجتها لإعادة استخدامها مرة أخرى.

طباعة