للمرة الأولى في تاريخ المملكة المتحدة

الأقليات العرقية تظهر على العملات المعدنية في بريطانيا

لوحة للممرضة الجمايكية ماري سيكول التي عملت ممرضة في حرب القرم. أرشيفية

تقرر أن تضم العملة البريطانية شخصيات من السود والأقليات الأخرى، للمرة الأولى في تاريخها، بعد حملة طويلة تطالب بذلك. ولم يظهر أي شخص غير أبيض على العملات المعدنية أو الأوراق النقدية في المملكة المتحدة، وقد حثت «حملة الأوراق النقدية الملونة»، الحكومة على تغيير هذا النهج. وقالت المرشحة البرلمانية المحافظة، زهرة زيدي، التي قادت الحملة، إن اهتمام الحكومة هو «تتويج» لسنتين ونصف السنة من العمل الشاق.

وأضافت «أسهم الناس من جميع الخلفيات في بناء بريطانيا، وأرادت مجموعة حملة (نحن أيضاً بنينا بريطانيا) إظهار التاريخ الشامل، وجميع الناس من جميع الخلفيات العرقية والاجتماعية، ممن أسهموا في بناء بريطانيا.»

ومن المفترض أن تعكس العملات المعدنية أولئك الذين يشعر البريطانيون بأنهم أسهموا في تاريخهم واقتصادهم وثقافتهم كأمة.

إلى ذلك، قال وزير الخزانة، جون غلين، إن الحكومة تفكر في مطالب الناشطين بتكريم أشخاص ذوي نفوذ من السود والآسيويين والأقليات العرقية الأخرى، على مجموعة من العملات المعدنية.

وتعد البريطانية - الجمايكية، ماري سيكول، التي عملت ممرضة في حرب القرم، ونور عنايات خان، المسؤول خلال الحرب العالمية الثانية، وأول الجنود الهنود، ممن تم منحهم وسام فيكتوريا، من ضمن الشخصيات المرشحة لدق صورها على العملات. وعبّر نشطاء، على وسائل التواصل الاجتماعي، عن سعادتهم بالخطوة المحتملة، لإبراز شخصيات من الأقليات السوداء والعرقيات الأخرى على العملة البريطانية.

ويبدو أن الوحدة الوطنية باتت أكثر أهمية من أي وقت مضى، خصوصاً بالنظر إلى الانقسامات التي نراها على الإنترنت، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

طباعة