بسبب الكلفة العالية

    عائلات في النرويج عاجزة عن توظيف مربيات أطفال

    آباء في النرويج لا يفضلون ترك أطفالهم للمربيات بسبب قصص الرعب التي تُنشر. أرشيفية

    خلال أغسطس الماضي، تم تحديد الحد الأقصى لرسوم دور الحضانة عند 300 يورو شهرياً، والرسوم تتوافق مع أكثر من 6٪ من دخل أسرة عاملة، ويحق للعائلات أيضاً الحصول على سعر مخفض أو خدمة رياض الأطفال مجاناً، عندما يكون دخلها منخفضاً.

    علاوة على ذلك، يتلقى جميع الآباء في النرويج دعماً بقيمة 100 يورو لكل طفل شهرياً، بالإضافة إلى مزايا الطفولة الأخرى، ويرتاد 9 من كل 10 أطفال رياض الأطفال، ومع ذلك هناك حالات ينتهي فيها الوالدان دون تمكن تسجيل أبنائهم في رياض الأطفال بسبب ارتفاع الطلب في بعض المناطق.

    وتتصدر سويسرا والمملكة المتحدة البلدان التي يدفع مواطنوها أكثر مقابل الحضانة بدوام كامل في أوروبا، وبالنسبة للزوجين ذوي الدخل المتوسط في المملكة المتحدة، يذهب 35.8٪ من دخل الأسرة إلى رياض الأطفال، وتبلغ النسبة 29.2٪ في سويسرا، و24.9٪ في إيرلندا. واختار العديد من أولياء الأمور في هذه البلدان أيضاً توظيف مربية كبديل أفضل بأسعار معقولة، ومن ناحية أخرى لايزال العديد من الآباء في النرويج يشككون في ترك أطفالهم للمربيات بسبب قصص الرعب في وسائل الإعلام والكُلفة الغالية.

    وتقول إيدا ميرفانغ «فكرنا في التعاقد مع مربية، لكن سرعان ما اكتشفنا أن الأمر مكلفٌ للغاية». واحتاجت الأم وزوجها إلى خدمات مربية، عندما لم يحصل ابنهما جيسبر (3 سنوات) على عرض مناسب في روضة أطفال قريبة.

    ويتعين على الكثير من الأشخاص دفع 1200 يورو شهرياً، للعثور على مربية جيدة. وخدمة مربية الأطفال في النرويج أغلى بكثير والخيارات الأخرى صعبة ومكلفة أيضاً.

    طباعة