صحافة عالمية - موضوع «ب»

    يابانيون يعودون لكتابة الرسائل التقليدية بحثاً عن شريك الحياة

    68 رجلاً و169 امرأة تقدموا بطلب للانضمام إلى برنامج «يوي نيكي» العام الماضي. أرشيفية

    على الرغم من هوس اليابانيين بالاتصالات الرقمية، إلا أن كثيراً من شباب مقاطعة «ناغانو» باتوا يستخدمون المراسلات التقليدية للتواصل مع الغرباء بحثاً عن شركاء الحياة، من خلال يوميات مكتوبة بخط اليد. وأطلقت سلطات بلدية «تشينو» ما يسمى ببرنامج «يوي نيكي»، العام الماضي، لربط السكان المحليين مع غير المقيمين. وإلى غاية يونيو، اجتمع خمسة أزواج من خلال البرنامج، الذي يعد جزءاً من تدابير التواصل من أجل الزواج الأخرى التي وضعتها المدينة. وتبحث «تشينو» الآن عن بلديات أخرى للانضمام إلى المبادرة على أمل تحويلها إلى مشروع وطني.

    مشروع «يوي نيكي» هو أحدث تجديد لتقليد ياباني قديم يُعرف باسم «مجلة التبادل». وبموجب هذا المشروع، يتقدم غير المتزوجين الذين تبلغ أعمارهم 20 عاماً فما فوق بطلبات مكتوبة ورسائل بخط اليد إلى شركائهم المفترضين. ويتكون كل زوج من شخص من سكان «تشينو» وآخر من خارج المدينة، مع مطابقات على أساس العمر والهوايات والاهتمامات، وغيرها من العوامل.

    ويتم تشكيل 10 أزواج، كل مرة، مع تبادل يوميات مكتوبة بخط اليد 10 مرات لمعرفة ما إذا كان يمكنهم تطوير روابط رومانسية من خلال خواطرهم وقصصهم المكتوبة. وفي حال طوّر أحدهم مشاعر قوية تجاه الآخر، فيمكنهما ترتيب لقاء للاجتماع بالقرب من بحيرة «ميشاكايكي»، وهي منطقة سياحية شهيرة في «تشينو». إرسال اليوميات يتم عن طريق البريد التقليدي من خلال مكتب البلدية بدلاً من المشاركة بشكل مباشر. وبالتالي لا يتم الكشف عن أسماء الأشخاص وصورهم وغيرها من التفاصيل. وتشمل اليوميات كتابة الألوان والأغاني المفضلة، بالإضافة إلى رسم بياني يسرد أحداث الحياة، وأشياء أخرى للمساعدة في الحصول على لمحة عن حياة الأزواج المستقبليين.

    وتقدم 68 رجلاً و169 امرأة بطلب للانضمام إلى البرنامج، العام الماضي. والتقى ثمانية أزواج في 2018، وعُقد قران خمسة أزواج. وقال أحد المشاركين: «شعرت بالسعادة عندما وجدت اليوميات في صندوق بريدي، بعد عودتي إلى المنزل من العمل». وقال آخر: «شعرت بدفء شريكتي في اليوميات».

    طباعة