يرى أن القلق من بيع الصفقة لتركيا مبرر

مورو جيلي: بيع طائرة «إف 35» لدولة تشغل «إس 400» فكرة خاطئة

صورة

تحدث الباحث الإيطالي في التقنية العسكرية والأمن العالمي من مركز زيوريخ للدراسات الأمنية مورو جيلي، عن المخاطر المرتبطة باحتمال بيع طائرة «إف 35» الأميركية لدولة تشغل أسلحة مصنوعة في روسيا، وقال في مقابلة مع موقع «ذي دبلومات»، إنه لا يؤيد قيام دولة تشغل منظومة صواريخ «إس 400» بالحصول على طائرة ذات تقنية أميركية متطورة. وفي ما يلي نص المقابلة:

• ذي دبلومات: أولاً خبرنا ما هو الرادار وما هي طائرة الشبح؟

-- جيلي: الرادار هو الذي يكشف وجود أجسام محددة في فضاء ما مثل الطائرات أو السفن، وهو يطلق موجات كهرومغناطيسية، ويلتقطها عندما تصطدم بجسم ما وتعود إليه، أما الشبح فهي تقنية تعمل على تخفيف احتمال انكشاف الطائرة، أو أي جسم للرادار الذي يعتبر العدو اللدود للطائرة، نظراً إلى أنه يسمح بكشف أي طائرة عن مسافات بعيدة، وبالتالي فإنه يزود أي نظام صاروخ أرض جو بالوقت المناسب كي يعترض الطائرة القادمة. وبناء عليه فإن تقنية الشبح تهدف الى هزيمة الرادار عن طريق تخفيض إمكانية كشفها من الرادار، إن هذه التقنية تقلص المسافة التي يتم فيها اكتشاف الطائرة. وعلى سبيل المثال طائرة «إف 35» يمكن كشفها من قبل «إس 400» عن بعد 40 كيلومتراً فقط، وهي مسافة قصيرة جداً لأن «إف 35» تحمل أسلحة تستطيع تدمير الأهداف الأرضية من مسافة أكبر من 40 كيلومتراً.

• دبلومات: كيف يعمل الرادار وطائرة الشبح؟

-- جيلي: كشف الرادار يعمل عن طريق تمييز الجسم من الخلفية الموجود عليها، أما الشبح فإنها تعمل عكس ذلك، بحيث تعمل على تشويش كشف الجسم من الخلفية التي تموهه.

• دبلومات: ما علاقة ذلك ببيع طائرة «إف 35» «شبحية» لدولة مثل تركيا؟

-- جيلي: وفق التقنية التي تحدثنا عنها في السابق، فإذا كانت تركيا تمتلك «إف 35» و«إس 400»، وهما تقنيتان مختلفتان تماماً واحدة أميركية والأخرى روسية، فسيكون من السهل الكشف عن تقنية الشبح التي تتميز بها طائرة «إف 35»، وبالتالي تعديل الصاروخ «إس 400» ليكون قادراً على ضربها وإسقاطها، ولهذا فإنها فكرة خاطئة.

• دبلومات: هل تقصد أن القلق من بيع «إف 35» إلى تركيا مبرر؟

-- جيلي: بصورة عامة نعم، لأننا هنا ندخل في مرحلة جديدة من تنافس قوى عظمى، خصوصاً إذا علمنا أن تركيا تملك التقنية الأميركية في حين أن صاروخ «إس 400» مصنوع بالتقنية الروسية، وهاتان التقنيتان في منافسة شديدة، إذ إن «إف 35» من المفروض أنها يجب أن تهزم تقنية رادار «إس 400».

• دبلومات: ما الذي تعرفه عن قدرات صاروخ «إس 400»؟

-- جيلي: «إس 400» هو أكثر أنظمة صواريخ الدفاع الجوي تطوراً في العالم، فهو حصيلة استثمارات في تقنية الرادار التي قام بها الاتحاد السوفييتي خلال مرحلة الحرب الباردة، لكن مع ذلك قدرته المتطورة ربما لاتزال غير كافية لمواجهة طائرة «إف 35».

• دبلومات: في الرد على قرار الولايات المتحدة وقف بيع «إف 35» لتركيا كشفت هذه الأخيرة عن مشروع طائراتها الشبح في معرض باريس الجوي. ما رأيك بذلك؟

-- جيلي: أعتقد أن الكثير مما قالته تركيا كان على سبيل الدعاية لا أكثر، إذ إن الادعاء بأن المقاتلة الشبحية التركية ستكون جاهزة للتشغيل في عام 2025، وأنها الأفضل في أوروبا، وأن الدول الأخرى ستقوم بشرائها غير واقعي، وأن الصين تقوم بتطوير طائرتها الشبحية المقاتلة منذ 20 عاماً ولم تنته حتى الآن، على الرغم من أن ثروتها الوطنية ازدادت كثيراً خلال هذه الفترة.


الصين تقوم بتطوير طائرتها الشبحية المقاتلة منذ 20 عاماً، ولم تنته حتى الآن.

طباعة