المرصد

«فيس بوك» تطلق عملة رقمية للهيمنة على التعاملات المالية

تتوسع امبراطورية «فيس بوك» يوماً بعد يوم، وتزداد التحذيرات من نوايا القائمين على الشركة الرقمية العملاقة. وقبل أيام، أعلنت الشركة عن عملة رقمية مشفرة، أطلق عليها اسم «ليبرا»، سيتم التعامل بها عبر تطبيقات «فيس بوك»، ابتداءً من النصف الأول من العام المقبل. لقد جرى الإعداد لهذه الخطوة منذ فترة، ويبدو أن العملاق الرقمي يريد أن ينافس البنوك، ويستحوذ على أموال المستخدمين، بعد أن باتت حياتهم الاجتماعية بين يديه.

التفاصيل المعلنة للمشروع مثيرة للإعجاب إلى حد ما. ويهدف النظام إلى أن يكون قادراً على التعامل مع عدد محدود من التعاملات، في البداية، مع وجود مساحة كبيرة للتحسين. وسيتم دعم العملة باحتياطي من أصول حقيقية، والذي سيكون عبارة عن مجموعة من الأصول منخفضة التقلبات، مثل الودائع المصرفية والأوراق المالية الحكومية قصيرة الأجل. وستقوم «فيس بوك» بتكوين جمعية مقرها سويسرا، تتألف من اتحاد من المنظمات الشريكة. قائمة الأعضاء المؤسسين مثيرة للإعجاب، أيضاً، فهي تشمل «فيزا» و«ماستركارد» و«فودافون»، وغيرها من عمالقة المال والاتصالات.

وبعد أشهر من الترقب، كشفت «فيس بوك» النقاب عن عملتها المشفرة. في الواقع، هذا ليس دقيقاً تماماً. ربما يكون من الأفضل القول بأنه قد كشف النقاب عن خطتها الطموحة للسيطرة على أنظمة الدفع في العالم، وتحدي سلطة الدول.

باختصار، تهدف الخطة إلى أن تكون معالج دفع عالمي موحداً، مدعومة بأصول حقيقية، وبدعم من بعض أقوى الشركات في العالم، التي يمكن استخدامها من قبل أي شركة أو فرد لديه حق الوصول إلى حساب «فيس بوك»، إنه مستقبل المال.

وستشمل العملية الأشخاص الذين تنقصهم الخدمات البنكية أو يتعذر الوصول إليها، بمن في ذلك الأفراد الذين لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات المصرفية التقليدية لأسباب مختلفة، إضافة إلى الفئات السكانية الضعيفة الأخرى. أصدرت شركة «كاليبرا» التابعة لـ«فيس بوك»، والتي تم الإعلان عنها أخيراً على الموقع، بعض الوثائق التي توضح بمزيد من التفصيل الموقف العصيب الذي يواجهه الأشخاص الذين يفتقدون الخدمات المصرفية.

وسيتم بناء الجيل المقبل من التطبيقات والمنتجات المالية على منصة «فيس بوك» المالية، ويُفترض أنه يمكن الوصول إليها من خلال منصة التواصل الاجتماعي.

في المستقبل، يمكن للفرد الحصول على أموال من والده أو أمه في شكل «ليبرا»، ثم يتم استثمارها على الفور في أسهم «فيس بوك» عبر تطبيق خاص.

وتحالف العملاق الرقمي مع عشرات الشركات العالمية ليكون «رابطة ليبرا»، التي ستشرف على العملة الرقمية الجديدة المقرر إطلاقها في 2020. وفي الوقت الذي تعقد فيه آمال كبيرة على «ليبرا»، تُثار مخاوف حقيقية تتعلق بخصوصية المستهلك والحواجز التنظيمية التي قد تنطوي على عقبات كبيرة.

وتأمل «فيس بوك» ألا يقتصر استخدام العملة على المعاملات بين المستهلكين والشركات القائمة في أنحاء العالم، بل أن تتيح أيضاً للمستهلكين غير المشمولين بالخدمات المصرفية فرصة الاستفادة من الخدمات المالية.

قبل عقود، تناولت الروايات وقصص الخيال العلمي مسألة «الأخ الأكبر» الذي يفعل كل شيء، ويراقب كل شيء، ويشرف على كل أفعال الأشخاص. ويبدو أن الخيال بات أقرب إلى الحقيقة بإطلاق هذا المشروع. وإلى أن تتبلور فكرة العملة الجديدة، سيكون من الضروري تقييم الإيجابيات والسلبيات لهذه الخدمة.

طباعة