أسبابها الانتحار.. والقتل.. والمخدرات والكحول.. والمشكلات الطبية غير القابلة للعلاج

سجون الولايات المتحدة الأميركية تشهد أعلى معدلات وفيات في العالم

صورة

ارتفع عدد الأميركيين الذين يموتون أثناء إقامتهم في السجون، في الوقت الذي زاد فيه عدد نزلاء السجون الأميركية بنسبة 500٪ على مدار الـ40 سنة الماضية. واستناداً إلى أحدث الأرقام الوطنية المتاحة من مكتب إحصاءات وزارة العدل، توفي 4980 سجيناً في المؤسسات الإصلاحية الأميركية في عام 2014، بزيادة تقارب 3٪ على عام 2013. ويبلغ معدل الوفيات 275 وفاة لكل 100 ألف سجين، وهو أعلى معدل منذ أن بدأ جمع هذه البيانات في عام 2001. ويبلغ تعداد السجناء اليوم 2.3 مليون سجين، وهي نسبة تفوق بشكل كبير جميع السجون في دول العالم الأخرى.

أسباب عديدة

وفي حين أن معظم هذه الوفيات يرجع إلى أسباب طبيعية، مثل شيخوخة السجناء، فقد كانت هناك أيضاً زيادة كبيرة في معدلات الوفيات، بسبب حالات الانتحار، والقتل، والحوادث، والأحداث المتعلقة بالمخدرات والكحول، والمشكلات الطبية غير القابلة للعلاج.

في ولاية يوتا، توفي ما لا يقل عن 71 شخصاً في السجن على مدار السنوات الخمس الماضية، نصف هذه الوفيات حدث نتيجة للانتحار، ومات معظمهم في غضون أسبوع واحد من دخولهم السجن، وتتميز سجون هذه الولاية بأعلى معدلات وفاة في الولايات المتحدة.

وفي أغسطس 2018، حدثت 16 حالة وفاة في سجون المسيسيبي في شهر واحد، ما دفع إلى تدخل مكتب التحقيقات الفيدرالي في التحقيقات.

وفي ولاية كاليفورنيا، أدى أمر أصدرته المحكمة العليا في الولايات المتحدة، لتقليل عدد نزلاء السجون في الولاية، إلى نقل سجناء إلى سجون المقاطعات غير المجهزة من أجل التعامل مع هذا التدفق، ونتيجة لذلك شهدت هذه السجون طفرات كبيرة في جرائم القتل.

ولاية ميشيغان

وتشهد سجون ولاية ميشيغان أعلى معدلات الوفيات في الولايات المتحدة منذ عقود، وشهد عام 2018 أكبر عدد من الوفيات في سجون الولاية منذ عام 1994 على الأقل، على الرغم من أن الولاية لا ترصد باستمرار وفيات السجون. وشهدت ولاية تكساس، التي تضم أعلى عدد من السجناء في الولايات المتحدة، أعلى مستوى في الوفيات منذ 20 عاماً، بسبب حالات الانتحار، وشهد عام 2018 أعلى عدد من الوفيات في السجون في الولاية منذ عام 2005 على الأقل. وهناك عدد قياسي من السجناء الذين انتحروا في ولاية ساوث كارولينا عام 2018، مع تزايد جرائم القتل داخل نظام سجون الولاية.

قلق متزايد

وتشكل الزيادات الحادة في عدد الوفيات في السجون في جميع أنحاء الولايات المتحدة قلقاً وطنياً، حيث أشار تقرير صدر عام 2017 عن مؤسسة راند إلى الحاجة لوضع معدلات الوفيات في السجون على رأس الأولويات الوطنية. وأشار التقرير أيضاً إلى أن هناك أسباباً كامنة في ارتفاع معدلات الوفيات في السجون، تتمثل في طرق الإبلاغ غير الكافية التي تستخدمها مختلف النطاقات القضائية في جميع أنحاء الولايات المتحدة. على سبيل المثال، توجد في ولاية نيو جيرسي واحدة من أعلى معدلات الوفيات في سجون المقاطعات في الولايات المتحدة، لكن الأرقام الدقيقة تظل غير معروفة، بسبب طرق جمع البيانات ووسائل الإبلاغ عن الوفيات غير الموثوق بها.

تغييرات

وأعلنت إدارة السجون في نيو جيرسي عن بعض التغييرات في ديسمبر 2018 لمعالجة حالات الانتحار في السجون، لكن دعاة إصلاح السجون يطالبون بمزيد من الإصلاحات. ويقول محامي الموظفين في اتحاد الحريات المدنية الأميركي في نيو جيرسي، تيس بوردين، عن المقاولين الطبيين، والسياسات والممارسات المتعلقة بالسجن، واتخاذ القرارات على مستوى المقاطعة، إن «الرقابة والمساءلة القوية والهادفة مطلوبة على العديد من المستويات». وفي العديد من سجون مقاطعة نيو جيرسي، التي تشهد معدلات عالية من الانتحار، يقدم مقاول طبي خاص خدمات طبية لثمانية من أصل 10 سجناء.

مشكلات الخدمات الطبية

وشهدت ولاية فلوريدا مشكلات مماثلة مع الخدمات الطبية المتعاقد عليها من القطاع الخاص. ووصلت وفيات السجون في الولاية إلى رقم قياسي بلغ 428 حالة وفاة في عام 2017، وارتفعت بشكل مطرد منذ عام 2000. وقد تم الإبلاغ عن أن مقدمي الخدمات الطبية الخاصة في سجون فلوريدا لا يقدمون أي رعاية طبية لبعض السجناء، أو يعالجون الحالات الطبية الخطرة بعقار الإيبوبروفين، ما يسهم في طفرات حالات الوفيات في السجن. ويقول مدير مركز صحة السجناء وحقوق الإنسان وأستاذ الطب وعلم الأوبئة في جامعة براون، الدكتور جوشيا ريتش: «هناك دول أخرى لديها الكثير من الرقابة، ولكن لا يتوافر ذلك في الولايات المتحدة».


سجون ولاية ميشيغان تشهد أعلى معدلات الوفيات في الولايات المتحدة منذ عقود، وشهد عام 2018 أكبر عدد من الوفيات في سجون الولاية منذ عام 1994 على الأقل، على الرغم من أن الولاية لا ترصد باستمرار وفيات السجون.

طباعة