ارتفاع حاد في طلبات البريطانيين للحصول على الجنسية الإسبانية

بريطانيون يعارضون اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي. إي.بي.إيه

يتقدم عدد متزايد من البريطانيين المقيمين في إسبانيا بطلبات للحصول على الجنسية الإسبانية منذ أن صوتت المملكة المتحدة على مغادرة الاتحاد الأوروبي. ووفقاً للبيانات الصادرة عن الإدارة العامة للسجلات والموثقين في إسبانيا، طلب 166 بريطانياً الجنسية الإسبانية في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018. وعلى الرغم من أن العدد منخفض مقارنة بـ10.067 طلباً من مغاربة و2.001 من فنزويليين، فإنه يزيد بثلاثة أضعاف عن عدد الطلبات التي قدمها مواطنون بريطانيون عام 2015، أي العام السابق للاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي. وهذه الزيادة الجديدة في الطلبات تضع البريطانيين في المرتبة الرابعة على قائمة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذين يرغبون في الحصول على الجنسية الإسبانية، بعد الرومانيين والإيطاليين والبلغاريين.

وتؤكد الإدارة العامة للسجلات والموثقين بأن البيانات ليست نهائية، لأنها لا تشمل الطلبات المقدمة شخصياً. وفي حين أن الأرقام قد تكون جزئية، فإن الخبراء يعتقدون أنها تظهر اتجاهاً واضحاً. في عام 2015، احتل مواطنو المملكة المتحدة المرتبة السابعة في عدد طلبات الحصول على الجنسية الإسبانية، على قدم المساواة مع المواطنين الألمان، لكنهم هذا العام احتلوا المرتبة الرابعة وهم أبناء البلد الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي يظهر زيادة في طلبات الحصول على الجنسية الإسبانية في السنوات الثلاث الماضية.

ويعيش عدد من البريطانيين في إسبانيا أكثر من أي بلد آخر في الاتحاد الأوروبي، وقد انخفض عدد أبناء هذه الجالية إلى 250 ألفاً بشكل ملحوظ بعد ارتفاع بلغ نحو 400 ألف بسبب هبوط سعر الجنيه الإسترليني مقابل اليورو، ما أثر على القوة الشرائية للمتقاعدين البريطانيين الذين يعيشون في إسبانيا.

ومازال عدم اليقين يلف بردائه مستقبل البريطانيين الذين يعيشون في إسبانيا، بعد أن صاغت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، مسودة اتفاقية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، وبعد أن بدا أن خيار خروج مرن في 30 مارس ليس بالأمر المرجح.

عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، لن يتمكن المواطنون البريطانيون من التصويت أو الترشح للانتخابات البلدية أو الأوروبية بعد 26 مايو 2019. وسيؤثر هذا على 37 من أعضاء المجلس التشريعي البريطاني (19 في منطقة فالنسيا، وثمانية في الأندلس، والبقية في جزر الكناري، وجزر البليار، وكاتالونيا، وقشتالة، وليون، وكاستيا لا مانشا، ومورسيا).

طباعة