الأمم المتحدة تعرض الإطار التخطيطي الأولي لإعمار الموصل - الإمارات اليوم

صحف عربية

الأمم المتحدة تعرض الإطار التخطيطي الأولي لإعمار الموصل

قدم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات)، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، الإطار التخطيطي الأولي لإعادة إعمار الموصل، حيث تم عرض وجهات نظر حول كيفية «إعادة بناء المدينة بشكل أفضل» لسكان الموصل.

ووفق بيان لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، فقد اجتمع أكثر من 100 مشارك من الحكومة المحلية والقطاع الخاص، ومنظمات المجتمع المدني، ومنظمات الأمم المتحدة، في مبنى محافظة نينوى، لمناقشة أولويات وتوصيات إعادة إعمار الموصل، مع إيلاء الاهتمام الخاص بالمدينة القديمة.

وسلط الحدث الضوء على التحديات المعقدة، وضمان إعادة البناء بوقت سريع مع حماية التراث والخصائص التاريخية للمدينة القديمة. كما تم التطرق إلى المشكلات التي تواجهها الموصل على نطاق أوسع في قطاع الإسكان، والحاجة الملحة إلى دعم العائدين الضعفاء الذين دُمرت منازلهم بالكامل، الأمر الذي لايزال يشكل عقبة رئيسة أمام عودة النازحين في المخيمات إلى الموصل. وأشار محافظ نينوى، نوفل السلطان، إلى الدور البارز لمنظمات الأمم المتحدة في إعادة إعمار الموصل، مؤكداً أهمية التعاون بين الجهات الحكومية ومنظمات الأمم المتحدة وشعب الموصل. كما أعرب عن أمله إعادة بناء نينوى بشكل أفضل، طالباً استمرار الدعم من المجتمع الدولي. بدورها، أوضحت نائبة الممثل الخاص للأمين العام ومنسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية، مارتا رويدس، أن الإطار يوفر نهجاً شاملاً ومتكاملاً لإعادة بناء الموصل، مشيرة إلى أن الأولوية القصوى هي حماية مواقع التراث في المدينة القديمة من أضرار أخرى كما تم تحليلها، والموصى بها في إطار العمل.

ودعا كل من السلطان ورويدس إلى تشكيل لجنة متخصصة، لمتابعة وضمان إقرار الإجراءات الموصى بها، في إطار العمل من قبل السلطات المعنية وتم تنفيذها في الوقت المناسب. وسيتم وضع اللمسات الأخيرة على إطار العمل وتوزيعه على أصحاب المصلحة الرئيسين، بما في ذلك نظراء الحكومة الوطنية والمحلية، وممثلو المجتمع المدني، والقطاع الخاص والمجتمع، ومنظمات الأمم المتحدة والمانحون بعد جمع التعليقات.

 

طباعة