النساء يحصلن على أجر أقل من الرجال في سلوفاكيا - الإمارات اليوم

النساء يحصلن على أجر أقل من الرجال في سلوفاكيا

فيالوفا تتمنى أن تصبح إحدى طالباتها رئيسة جامعة كوسيزتش. من المصدر

عادت سفتلانا فيالوفا من عطلتها الصيفية، وهي تشعر بنشاط كبير واستعداد للبدء في سنتها الأكاديمية الثالثة كأستاذة جامعية في جامعة كوسيزتش في سلوفاكيا. وفي أحد أيام سبتمبر وقبل فترة قصيرة من بدء العالم الدراسي التقت فيالوفا مع صديق قديم قرر الانضمام إلى الجامعة التي تعمل فيها، وبعد تجاذب أطراف الحديث، اشتكى هذا الصديق من أنه سيحصل على راتب قليل جراء عمله.

وصمتت فيالوفا، 33 عاماً، عندما اكتشفت أن الأساتذة الثلاثة الذين وظفتهم الجامعة هذا العام وجميعهم من الرجال، سيتلقون رواتب أعلى من راتبها، وهو 600 يورو شهرياً، وعندما عادت إلى منزلها فتحت موقعها على «فيس بوك» وكتبت فيه «الشهادة نفسها، والعمل نفسه، وخبرة أقل بعامين، ويحصلون على راتب أفضل من راتبي لأنهم رجال».

وفي الواقع فإن فيالوفا ليست حالة استثنائية في سلوفاكيا، إذ إن هذه الدولة تتميز بأعلى تباين في الأجر بين الرجل والمرأة في جميع دول الاتحاد الأوروبي، الذي انضمت إليه عام 2004. وأدى تبني قوانين الاتحاد الأوروبي والرفع المتزايد للحد الأدنى للأجور إلى تحسين وضع الأجور في هذا البلد، ولايزال الفرق في الأجور بين الرجل والمرأة في سلوفاكيا بنسبة 19%، أي أعلى ثلاث نقاط من المعدل المعمول به في الاتحاد الأوروبي ولكن أقل من بريطانيا حيث النسبة 21%، وألمانيا 22%، حيث دخل القانون حيز التنفيذ في يناير الماضي، وأجبر الشركات التي يعمل فيها أكثر من 200 موظف على الكشف للموظفات عن الأجر الذي يحصل عليه الرجال.

وتقول فيالوفا، وهي في مكتبها في جامعة كوسيزتش ثاني أكبر جامعة في سلوفاكيا «آخر شيء أفكر فيه هو التسبب بأذى لزملائي من الرجال، الذين يعانون الآن وضعاً مقلقلاً، وكل ما أطالب به الآن هو الحصول على ما أستحق».

وبعد مرور بضعة أيام على نشر فيالوفا تعليقاتها على «فيس بوك»، قدمت شكوى رسمية في الجامعة ولاتزال تنتظر الرد. وقالت «قال رئيس القسم إنه غير مسؤول عن مثل هذا الموضوع. وقال عميد الكلية الشيء ذاته». ومع وجود حركة نسائية غير نشطة وعدم وجود اهتمام كبير بشأن المساواة بين الجنسين في أجندة كبار الساسة، يبدو أن التقدم بالنسبة للنساء في سلوفاكيا قضية تسير على نحو أكثر بطئاً من أي مكان في الاتحاد الأوروبي. وتقول فيالوفا «يجب على الجيل الجديد أن يقود التغيير في هذا المجال. وأنا واثقة بأن واحدة من طالباتي من الإناث ستكون أول رئيسة لجامعة كوسيزتش».

طباعة