مشرَّد يموت كل يوم في بريطانيا.. والنوم في العراء ظاهرة - الإمارات اليوم

باتوا عرضة للاعتداء والمخدِّرات والمرض والانتحار

مشرَّد يموت كل يوم في بريطانيا.. والنوم في العراء ظاهرة

صورة

بات التشرد معضلة تؤرق دولاً متقدمة عدة، ووفقاً لدراسة جديدة، فقد توفي أكثر من شخص بلا مأوى في المملكة المتحدة، كل يوم، خلال الـ12 شهراً الماضية. وكان خبير فيزيائي وجندي سابق وموسيقار متنقل من بين 449 حالة وفاة، تم تسجيلها منذ أكتوبر 2017، بما في ذلك 14 حالة في أسبوع واحد فقط. ووصف الخبراء هذه الإحصائية بأنها «فضيحة وطنية»، وألقى باللوم على تخفيضات الإنفاق عن الرفاهية، وارتفاع الإيجارات، ونقص المساكن الاجتماعية.

ومن المرجح أن يكون عدد الوفيات الحقيقي أعلى بكثير، وفقاً لمكتب الصحافة الاستقصائية، الذي أنتج قاعدة البيانات بمساعدة أخبار القناة الرابعة، وصحافيين محليين، وجمعيات خيرية، وجماعات التوعية الشعبية. وقد دفع مكتب الإحصاء الوطني لبدء العمل على بياناته «التجريبية»، في محاولة لتحسين فهم كيف ولماذا يموت الأشخاص المشردون.

ويتضمن تعريف التشرد، الذي يستخدمه المكتب، الأشخاص الذين ينامون في العراء، والأشخاص الذين يعيشون في أماكن إقامة طارئة مثل «بيوت الشباب»، والذين يفترشون الآرائك العامة، والمسجلين كمشردين رسمياً في إيرلندا الشمالية. ويتم تسجيل العديد من الحالات في قاعدة البيانات ضمن مسمى «مجهول». وكانت جثث ثلاثة رجال تحللت بشدة عند اكتشافها، وتطلب الأمر فحص الطب الشرعي لتحديد هوياتهم. وشملت أسباب الوفاة الاعتداء الجسدي، وتعاطي جرعات زائدة من المخدرات، والمرض، والانتحار. وأظهر رجل علامات التجويع لفترات طويلة. وراوحت أعمارهم بين 18 و94 سنة، بمتوسط عمر 49 عاماً للرجال، و53 للنساء. ولم يُعرف مكان الوفاة إلا في 128 حالة، بما في ذلك 65 حالة في الشوارع، و47 في أماكن إقامة مؤقتة، و16 حالة في المستشفيات.

ويقول الرئيس التنفيذي لمؤسسة «شانت مونغوس» الخيرية، هوارد سينكلير، إن «هذه الأرقام تُعد فضيحة وطنية». متابعاً «هذه الوفيات سابقة لأوانها، ويمكن منعها تماماً». من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمنظمة «كرايسيس» الخيرية، جون سباركس، إن «هذه دعوة للاستيقاظ، ورؤية التشرد كحالة طوارئ وطنية».

تحمل المسؤولية

وقال بن همبرستون، من قسم تحليل الصحة وأحداث الحياة، إن «المعلومات التي يتم جمعها من قبل منظمات خارجية لا تستخدم لإحصاءاتنا الرسمية، لكنها تساعدنا على تطوير طريقة أكثر دقة لتحديد كل الوفيات التي يجب احتسابها»، متابعاً «على الرغم من أن هذا هو مجال جديد لجمع البيانات، فإننا نتحمل مسؤولية التأكد من أنه يفي بالمعايير العالية نفسها للجودة والدقة والسرية والأمن مثل بقية عملنا».

وقالت متحدثة باسم وزارة الإسكان والمجتمعات المحلية والحكومة المحلية، فضلت عدم ذكر اسمها، إن «كل وفاة لشخص ينام في العراء مسألة مهمة، ونأخذها على محمل الجد». موضحة «نستثمر 1.2 مليار جنيه إسترليني لمعالجة جميع أشكال التشرد، وقد وضعنا خططاً جريئة مدعومة بـ100 مليون جنيه، لتمويل خفض مستوى النوم في العراء إلى النصف بحلول عام 2022، ووضع نهاية له بحلول عام 2027».

وقالت الرئيس التنفيذي لمؤسسة «شيلتر» الخيرية، بوني نيت، «نشأت أزمة التشرد بسبب الإيجارات الباهظة الثمن، وتقليص الرفاهية الاجتماعية، والافتقار الشديد إلى الإسكان الاجتماعي». مضيفة «نحن نرى المعاناة التي تسببها؛ بالنسبة للأسر المحبوسة في بيوت الضيافة المؤقتة والضيقة، وأولئك الذين اضطروا إلى تحمل مخاطر النوم في العراء. ولوقف هذه الظاهرة والاضطرار إلى تجربة صدمة التشرد، يجب على الحكومة أن تضمن بدل الإسكان بما يكفي لتغطية تكاليف الإيجارات، وتكثيف جهودها على وجه السرعة لبناء المزيد من المنازل الاجتماعية».

وأظهرت الأرقام أن خُمس المشردين، في العام الماضي، كانوا من غير مواطني المملكة المتحدة، في حين كانت نسبة 14% من النساء و8% دون سن الـ25. وأشارت منظمة «كريسيس» إلى أن العدد الحقيقي للنائمين في العراء كان أكبر بكثير، بعد أن توصلت أبحاثها الخاصة إلى أن أكثر من 8000 شخص «بِلا سقف» حالياً في أنحاء إنجلترا.

وحذرت المنظمة الخيرية من أن هذا العدد يزيد على 9000 شخص مشرد ينامون في الخيام والسيارات والقطارات والحافلات. وتظهر دراسات سابقة أن أولئك الذين ينامون في العراء أكثر عرضة بواقع 17 مرة، لأن يكونوا من ضحايا العنف، و15 مرة أكثر عرضة للإيذاء اللفظي، مقارنة بعامة الناس.

إجراءات فعالة

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «هوميد لينك» الخيرية، ريك هندرسون، إن الارتفاع في النوم بلا سقف أمر «مروع» و«محزن»، وحث هؤلاء الأشخاص المتضررين على الانتباه إلى صحتهم العقلية والجسدية، ودعا الحكومة إلى مواصلة الاستثمار في الخدمات «الحيوية»؛ موضحاً «أمامنا طريق طويل لنقطعه حتى نقضي على النوم العشوائي كلياً، وكعضو في المجموعة الاستشارية في مكافحة النوم بالعراء، سنعمل مع الحكومة وغيرها من أجل ضمان وجود استجابة استراتيجية ومنسقة وإجراءات فعالة».

إلى ذلك، تعهدت حكومة تيريزا ماي، في الآونة الأخيرة، بالقضاء على النوم العشوائي في غضون تسع سنوات. وجاء ذلك كجزء ضمن استراتيجية جديدة لمكافحة هذه الظاهرة، وتم تخصيص مبالغ مُعتبرة، وسيتعاون ائتلاف من جهات حكومية ومجالس محلية وجمعيات خيرية تدعم الأشخاص بلا مأوى، من أجل معالجة القضايا المتعلقة بالحصول على سكن، وتوفير الإقامة المؤقتة والصحة النفسية. وبوضع الانتقادات الموجهة للسياسيين، جانباً، فإن التاريخ يشير إلى وجود سبب وجيه للشك في آفاق النجاح.

واليوم، لايزال الجمهور يربط بين التشرد والنوم في العراء، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى سهولة ملاحظته. هذا على الرغم من الجهود التي تبذلها المؤسسات الخيرية، مثل «شيلتر»، لتوسيع نطاق التعريف ليشمل مجموعة متنوعة من الاحتياجات؛ بدءاً من غياب السقف إلى السكن المؤقت وغير الآمن. ويشُك الكثير من البريطانيين ووسائل الإعلام في أن الأشخاص المشردين وجدوا أنفسهم في هذا الموقف، بعد اتخاذ خيارات سيئة في حياتهم. وتُظهر استطلاعات الرأي بشكل متكرر أن ثُلث المشاركين، على الأقل، يلقي باللائمة على المشردين. والتسميات التي استخدمت تاريخياً لوصف الأشخاص بلا مأوى، تُعقد المسألة؛ منها: متشرد، وعشوائي، وكسول؛ وعاشق الأريكة، ومتسول، ودون سكن ثابت.


التشرد العائلي

في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، كانت الأسر المشردة تعيش في مساكن مؤقتة تسمى «بيوت المبيت والإفطار». وقبل ذلك، كانت الأمور أسوأ، فقد صنف قانون المساعدة الوطنية لعام 1948 العائلات المشردة، ووضعها في مساكن طارئة ومؤقتة، وفي النهاية أخذوا الأطفال المشردين إلى الرعاية.

كانت المشكلة دائماً تكمن في التشرد العائلي. وفي عام 1945، كان هناك أكثر من مليونَي أسرة بحاجة إلى منازل، المشكلة التي تفاقمت جزئياً بسبب الأضرار التي لحقت بالمباني وقت الحرب العالمية. وقد فقدت مدينة كوفنتري، على سبيل المثال، ثُلث منازلها في الغارات. لكن أيضاً بسبب عدم قدرة الدولة، حينها، على بناء منازل جديدة بسرعة كافية، بسبب نقص مواد البناء.

تُظهر دراسات سابقة أن أولئك الذين ينامون في العراء أكثر عرضة بواقع 17 مرة، لأن يكونوا من ضحايا العنف، و15 مرة أكثر عرضة للإيذاء اللفظي، مقارنة بعامة الناس.

يتضمن تعريف التشرد الأشخاص الذين ينامون في العراء، والأشخاص الذين يعيشون في أماكن إقامة طارئة، مثل «بيوت الشباب»، والذين يفترشون الآرائك العامة، والمسجلين كمشردين رسمياً في إيرلندا الشمالية.

طباعة