سياح يدفعون 25 يورو يومياً للمشاركة في قطاف العنب بإسبانيا - الإمارات اليوم

للسنة السادسة على التوالي

سياح يدفعون 25 يورو يومياً للمشاركة في قطاف العنب بإسبانيا

صورة

كانت الشمس تغرب عن مزرعة بلانتالين، ومع ذلك لم تنخفض درجة الحرارة، التي كانت تبلغ 38 درجة، وكانت الرياح الشرقية تفاقم من شدة الحرارة في مزرعة العنب الواقعة بمدينة جيريث دو لافرونتيرا. وكان المشهد في المنطقة الواقعة جنوب إسبانيا جميلاً، بيد أن العمل في هذا المكان يعد قصة مختلفة تماماً.

وتقول ماريتزا فيلا التي جاءت من كولومبيا سائحة في إسبانيا وهي تعمل داخل مزرعة العنب، إنها دفعت 25 يورو لتسنح لها فرصة العمل في قطف ثمار العنب الذي ستقوم بعصره بالسحق بالأقدام ومن ثم يتم تخميره.

وتعد فيلا واحدة من ضمن 270 سائحاً وسائحة دفعوا ما بين 15 و30 يورو للمشاركة في مبادرة تدعى «اقطف المحصول معنا»، التي نظمتها شركة «سبيريت شيري» المحلية، وهذه هي السنة السادسة التي يعمد فيها أصحاب الأعمال سيسيليا رودريغز وإدواردو فالديراس إلى تحويل السياح إلى عمال قطاف لبضع ساعات.

ولايزال يتذكر فالديراس ردة فعل السكان المحليين عندما شاهدوا السياح يشاركون في قطاف العنب للمرة الأولى عام 2013، وقال فالديراس ضاحكاً «إنهم يقطعون العنب لكم، ويدفعون لكم المال أيضاً، إنه أمر لا يصدق».

وتزايد تعداد السياح الذين يعملون في جمع العنب منذ ذلك العام. وقال رودريغز: «تضاعف تعداد السياح الذين يقطفون لنا العنب أربع مرات مقارنة بعام 2017»، وقامت شركة سبيريت شري بتنظيم تسع مجموعات كل منها تتألف من 30 شخصاً، والذين واصلوا جمع محصول العنب حتى الأسبوع الماضي. ولاتزال هذه المبادرة تثير الدهشة في قطاع أصبح جمع محصول العنب يتم آلياً. ويقول رودريغز: «نحو 70% من العنب يتم جمعه بآلات ميكانيكية، ونريد أن نظهر مدى أهمية العمل اليدوي». وتتفق السائحة فكتوريا ميلر بحماس مع ما قاله رودريغز، حيث تساءلت: «هل تعلمون بم يشعر المرء عندما يكون العنب تحت قدميه؟ إنه شعور لا يمكن وصفه».

وعلى الرغم من أن ماريتاز ونلسون ربما يشعران بأنهما نجما الفيلم الأميركي الرومانسي «طريق في السحاب» الذي تم تصويره في وادي نابا بولاية كاليفورنيا، حيث تكثر في هذا الوادي كروم العنب، إلا أن العمل لمدة ساعتين يجعلهما يدركان أن العمل شاق فعلاً. ومثل أي عمال عاديين، فإن كل اثنين من السياح كانا يحملان سلة مليئة بالعنب إلى المكان الذي سيتم فيه عصره، فيخلعان أحذيتهما ويتكئان على كتفي بعضهما بعضاً ويبدأ الاثنان بسحق العنب تحت أرجلهما.

وينقسم السياح العاملون في جمع محصول العنب إلى أزواج، حيث يمشي كل زوج بين الممرات الموجودة في كروم العنب، وبين الفينة والأخرى يلتقطون صور الـ«سلفي»، ويأتي السائحان فيلا وزوجها نلسون اسبيتيا للمرة الأولى إلى جمع العنب من الكروم، وهما يشعران بحماس شديد إزاء هذا العمل الجديد بالنسبة لهما، وهما يقطعان عنقوداً بعناية كبيرة، ثم يضعانه في السلة، وقال الزوج: «أنا مهندس أعمل في إحدى الشركات وأردت تعلم كيفية جمع العنب وتخميره، ونحن لم نشاهد مثل هذا من قبل. إنه أمر جميل جداً».

• تضاعف تعداد السياح المشاركين بقطاف العنب 4 مرات خلال 2018 مقارنة بـ2017.

طباعة