تشعر بالقلق لاحتمال ارتفاع مستوى الفاشية في العالم

أولبرايت متفائلة بقوة الديمقراطية الليبرالية

قالت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت، (81 عاماً)، إنها تشعر بالقلق من احتمال ارتفاع مستوى الفاشية في العالم، بيد أنها تظل واثقة بقوة الديمقراطية الليبرالية ومؤسساتها، وقالت في مقابلة مع مجلة «ديرشبيغل» إنه من الممكن أن تتوقف عن العمل في هذا العمر، لكنها ليست ذلك النوع من الناس الذين يختفون خلال فترة تقاعدهم، مضيفة أن أهم القضايا التي تثير اهتمامها هي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي سبب ضرراً كبيراً للعلاقة بين طرفي المحيط الأطلسي. وفي ما يلي نص المقابلة:

- ديرشبيغل: إذا نظرت إلى حالة العالم الغربي هل تشعرين بالتفاؤل أم بالتشاؤم؟

-- أولبرايت: أنا بطبعي متفائلة لكني أشعر بالقلق.

- ديرشبيغل: قلت في كتابك الذي يحمل عنوان «الفاشية.. تحذير» إنك تخشين عودة العالم إلى فترة العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي. ماذا تقصدين بذلك؟

-- أولبرايت: عندما كتبت الكتاب قررت أنه لابد أن أفعل شيئاً كي ألفت الانتباه إلى أن ثمة تشابهاً بين الحال الراهنة وما حدث في تلك الفترة من حيث وجود انقسام في المجتمع على أساس أن هناك منتصرين وخاسرين على المستوى الاقتصادي.

- ديرشبيغل: ألا يعني ذلك أن ثمة عودة إلى الفاشية؟

-- أولبرايت: قصدت التنبيه من خلال الكتاب، وأوضحت بما لا يدع مجالاً للشك أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليس فاشياً، وإنما شخص معادٍ للديمقراطية، فهو لا يحترم المؤسسات الديمقراطية مثل حرية الصحافة.

- ديرشبيغل: غالبية الأميركيين يعتقدون أن الرئيس ترامب لا يقوم بعمله بصورة جيدة، إذ إن قاعدته الانتخابية تتركز حول ثلث الناخبين الأميركيين. ألا تبالغين في تقدير قوة الشعبويين؟

-- أولبرايت: المبالغة أفضل من الادعاء بأن الأمور تجري على ما يرام.

- ديرشبيغل: هل تعتقدين أن الديمقراطية في حالة اندثار كفكرة عظيمة؟

-- أولبرايت: لا، إن وجود إشارات إلى تصاعد الفاشية ليس بالضرورة أن تكون هي الفاشية ذاتها التي شهدناها في بداية القرن الماضي، فالنظام النازي من المؤكد أنه لن يظهر مرة أخرى.

- ديرشبيغل: حزبك الديمقراطي يكافح من أجل التعامل مع سياسيين أمثال ترامب، لماذا يحدث ذلك؟

-- أولبرايت: أعتقد أن العقد الاجتماعي الذي طالما جمع بين مجتمعاتنا قد تفكك، وتنازل الناس عن بعض حقوقهم الفردية كي تتم حمايتهم من قبل الحكومة.

- ديرشبيغل: كنت وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس بيل كلينتون، وشاهدت الفاشية على حقيقتها عندما زرت كوريا الشمالية، والتقيت مع والد الرئيس الحالي كيم يونغ أون، وتحدثت معه 12 ساعة. ماذا تعلمت من تلك الزيارة؟

-- أولبرايت: في الحقيقة لم نكن نعرف الكثير عن ذلك النظام، ولطالما كررت أن عائلة كيم فاشية، إذ إنهم كانوا يقمعون شعبهم ويمجدون أنفسهم، وكان كيم يونغ الثاني شخصاً ذكياً ويثير الإعجاب، فهو يعطيك انطباعاً بأنه كان يرغب في أن يكون مخرجاً سينمائياً.

- ديرشبيغل: أراد كيم يونغ الثاني الاجتماع مع الرئيس كلينتون، لماذا لم يحدث ذلك بخلاف الاجتماع مع الرئيس ترامب؟

-- أولبرايت: الرئيس كلينتون كان منخرطاً تماماً مع مفاوضات الشرق الأوسط في ذلك الحين، ولم يملك الوقت الكافي لذلك، ولكنا كنا نتعامل مع كوريا الشمالية عبر مراحل رئاسية عدة من عام 1993 حتى الآن.

- ديرشبيغل: لقد هاجم ترامب ألمانيا في كل المحافل والمناسبات. لماذا؟

-- أولبرايت: العلاقة الجيدة بين القادة عادة ما يمكن أن تؤتي أكلها، لكن السياسة الخارجية يجب ألا تعتمد على القضايا الشخصية.

- ديرشبيغل: الرئيس ترامب طالب بمزيد من الالتزام والمساهمات من حلفائه الأوروبيين، وفي الوقت ذاته كان لطيفاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هل تخشين أن يفقد «الناتو» جدوى وجوده لأمن أوروبا؟

-- أولبرايت: على الرغم من الجدل الذي ساد أخيراً، فإن حلف الناتو سيظل المؤسسة الأكثر كفاءة وتنوعاً من نوعه، ولقد وافق جميع أعضاء الحلف في السابق على تخصيص 2% على الأقل من ناتجهم القومي من أجل الإنفاق على الدفاع.

• العقد الاجتماعي الذي طالما جمع بين مجتمعاتنا قد تفكك، وتنازل الناس عن بعض حقوقهم الفردية كي تتم حمايتهم من قبل الحكومة.