لاستبدال ركبته اليمنى

ثمانيني ينتظر عاماً لتحديد موعد جراحة عاجلة في اسكتلندا

توماس كيلباتريك مع زوجته إليزابيث.

لم يكن توماس كيلباتريك يتوقع أن علاجه سيتأخر كثيراً، إلا أن المستشفى المحلي في ترينيتي أخبره بأنه يتوجب عليه الانتظار أكثر من عام للحصول على موعد لمناقشة استبدال ركبته. ويعاني لاعب كرة القدم السابق، البالغ من العمر 80 عاماً، آلاماً شديدة في ركبته اليمنى. وتخشى زوجته، إليزابيث، من أنه قد لا يعيش لحضور موعد المستشفى، الذي من المحتمل أن يتزامن مع نهاية العام.

ويعاني توماس، أيضاً، الخرف الوعائي، وتم استبدال ركبته اليسرى قبل أربع سنوات. وقد تواصل مع طبيبه بشأن ركبته الأخرى، في نوفمبر، وقيل له إن تحديد الموعد سيستغرق نحو ثلاثة أشهر، لكن عندما اتصلت إليزابيث (74 عاماً)، بهيئة الصحة، في وقت سابق من هذا الشهر، شعرت بالصدمة عندما سمعت أن الأمر سيستغرق 45 أسبوعاً آخر.

وقالت إليزابيث «اعتقدت أن الأمر سيستغرق أربعة أو خمسة أسابيع في البداية»، مضيفة «كان هذا موعداً لمقابلة جراح العظام، وليس لإنجاز أي شيء. توماس في الثمانين، ويمكن أن يكون ميتاً في الوقت الذي يأتي فيه هذا الموعد، لقد عمل طوال حياته، ودفع ضرائبه، وأعتقد أنه أمر سخيف أن ينتظر طويلاً».

من المرجح إجراء جراحة الركبة في مستشفى إدنبره الملكي، وتعيش إليزابيث، وهي موظفة متقاعدة، مع توماس في منطقة ترينيتي بالمدينة، التي أوضحت «يمكنه التجول في المنزل، لكنه لا يستطيع المشي أكثر من بضعة أمتار دون أن يتعرض لألم بسبب شلله»، متابعة «لقد لعب في فريق (هواة كلايدبانك) وفرق أخرى على طول الساحل الغربي».

ربما تكون مشكلات توماس في الركبة من آثار مسيرته الكروية، وإذا تم استبدال ركبته، فإنه سيحصل على نوعية حياة أفضل من السنوات الماضية.

من جهتها، اعتذرت جاكي كامبل، من هيئة الصحة في اسكتلندا، للعائلة، وغيرها من المرضى الذين ينتظرون وقتاً أطول مما ينبغي، وأكدت أن «العمل جارٍ لضمان معاينة المزيد من المرضى بسرعة من قِبل الأطباء المختصين».

طباعة