صحافة عربية

اختفاء غامض لعضو في هيئة الأمر بالمعروف بمكة

تكشفت، أول من أمس، حقائق جديدة في قضية اختفاء عضو يتبع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بمنطقة مكة المكرمة، منذ أكثر من ستة أشهر، تتضمن منحه «إجازة غير نظامية» من قبل رئيس هيئة العاصمة المقدسة، تسببت في استمرار اختفائه بعد مغادرته المملكة في ظروف لاتزال غير واضحة.

وعلمت «الوطن» من مسؤول في فرع عام الهيئة بمنطقة مكة المكرمة، أن الفرع بدأ إجراءات التحقيق حول ملابسات إجازة الموظف، وكذلك التقرير الطبي المزور الذي قدمه والده لمركز هيئة الهجرة، وأن التحقيقات ربما تصل إلى الاستفسار من الجهات المعنية عن الوجهة التي غادر إليها العضو المختفي منذ ستة أشهر.

وبحسب مصادر «الوطن» في الإدارة العامة لـ«هيئة مكة»، فإن والد العضو المختفي الذي كان يعمل رئيساً لمركز الهيئة في إحدى محافظات مكة، تقدم شخصياً لمركز الهجرة الذي يتبع له ابنه بطلب إجازة استثنائية (من دون راتب)، مدتها ثلاثة أشهر لابنه.

وأكدت المصادر أن رئيس مركز الهجرة تردد في قبول الإجازة، واختار رفعها إلى رئيس فرع الهيئة بالمنطقة، الدكتور أحمد قاسم الغامدي، الذي رفض بدوره الإجازة لعدم وجود الموظف على رأس العمل، وكذلك عدم وجود سنوات خدمة لدى الموظف تسمح بتمتعه بهذه الإجازة.

وأوضحت أنه بعد رفض الإجازة من قبل رئيس عام الفرع بمنطقة مكة المكرمة، تقدم والد العضو المختفي من جديد بطلب إجازة استثنائية لابنه من رئيس هيئة العاصمة المقدسة الذي رفعها بدوره إلى الرئيس العام للهيئة، متجاوزاً بذلك رئيسه المباشر بالمنطقة، وتمت الموافقة عليها. وكانت «الوطن» نشرت تفاصيل الاختفاء المفاجئ لأحد أعضاء الهيئة منذ شهر رجب العام الماضي، ومواصلته التغيب عن العمل حتى الآن، وسط معلومات مؤكدة تشير إلى مغادرته المملكة.

طباعة