عزل نفسه خوفاً من العدوى

بوتين يؤكد إصابة عشرات المسؤولين في دائرته المقربة بـ «كورونا»

بوتين عزل نفسه بعد إعلان تفشي المرض بين أعضاء بالكرملين. أ.ب

في صراحة لم يعهدها العالم من قبل، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن عشرات الأشخاص في دائرته المقربة بالكرملين ثبتت إصابتهم بفيروس «كورونا»، الذي أثر في أكثر من سبعة ملايين شخص في الدولة المتضررة بشدة. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال بوتين، البالغ من العمر 68 عاماً، إنه عزل نفسه بعد إعلان تفشي المرض بين أعضاء الوفد المرافق له، وقال بوتين، متحدثاً عبر رابط فيديو في اجتماع لتحالف أمني تقوده موسكو: «تم الكشف عن حالات الإصابة بفيروس (كورونا) في دائرتي الداخلية، ليست فقط لشخص أو اثنين، بل عشرات الأشخاص».

وكان من المقرر أن يحضر بوتين اجتماع منظمة معاهدة الأمن الجماعي في دوشانبي عاصمة طاجيكستان بنفسه، لكنه قال، الثلاثاء، إنه سينضم عن بُعد بدلاً من ذلك. وتأتي الأخبار عن مدى تفشي المرض في الكرملين، قبل يوم من الانتخابات البرلمانية المتعثرة، التي تستمر ثلاثة أيام في روسيا، وبذلت السلطات قصارى جهدها لحماية بوتين، الذي تم تطعيمه بلقاح «سبوتنيك» في روسيا، منذ بداية الوباء.

وكان على القادة والصحافيين والمسؤولين الأجانب عزل أنفسهم قبل لقاء الزعيم الروسي. والتقى بوتين، هذا الأسبوع، بالرئيس السوري بشار الأسد، والرياضيين العائدين من دورة الألعاب الأولمبية للمعاقين في طوكيو، قبل إعلان الكرملين عن عزل نفسه.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين إن بوتين «بصحة جيدة تماماً»، وخضع لاختبار فيروس «كورونا»، من دون تحديد النتيجة، وقال الكرملين في بيان: «قال بوتين إنه في ما يتعلق بحالات فيروس (كورونا) التي تم تحديدها في دائرته، فإنه سيراقب نظام العزل الذاتي لفترة معينة من الزمن».

وقال بيان الكرملين إن مواعيد بوتين المقررة سيحضرها عبر الفيديو كونفرنس. وأن «العزلة لا تؤثر بشكل مباشر على عمل الرئيس. لكن لن تكون هناك أحداث وجهًا لوجه لبعض الوقت».

تعد روسيا من بين الدول الأكثر تضرراً من جائحة الفيروس التاجي، حيث سجلت ثامن أكبر عدد من الحالات على مستوى العالم. وحتى يوم الثلاثاء، سجلت رسميًا أكثر من 7 ملايين حالة و 190 ألف حالة وفاة، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية. وهي تكافح حاليًا موجة ثالثة مدمرة من الإصابات، مع وفيات أسبوعية عند بعض أعلى المستويات حتى الآن.

وطورت روسيا العديد من لقاحات كوفيد-19، لكنها تكافح باستمرار معدلات التطعيم المنخفضة - وهي مشكلة ناجمة عن مستويات عالية من التردد بين سكانها. وحصل ما يزيد قليلاً عن ربع الروس على اللقاح، مقارنة بأكثر من النصف في الولايات المتحدة وثلثيهم في المملكة المتحدة ، وفقًا لعالمنا في البيانات.

على القادة والصحافيين والمسؤولين الأجانب عزل أنفسهم قبل لقاء الزعيم الروسي.

طباعة