العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ارتداء الأمير جورج بدلة في مباراة بريطانيا وألمانيا يغضب محبيه

    الأمير الصغير بين والديه يشجع فريق بلاده. أرشيفية

    أعرب العديد من محبي الأمير جورج ابن الأمير ويليام عن غضبهم، لأن الأمير الصغير البالغ عمره سبع سنوات، كان يرتدي بدلة وربطة عنق خلال حضوره المباراة التي جرت بين المملكة المتحدة وألمانيا أول من أمس، بصحبة والديه. وكان الأمير الصغير يرتدي بدلة شبيهة ببدلة والده، وهي بلون كحلي وربطة عنق بيضاء وحمراء في حين أن والدته، كيت ميدلتون، كانت ترتدي سترة حمراء. ولكن الكثير من البريطانيين لم يعجبهم هذا الخيار في لباس الأمير وابنه.

    وكتب أحد البريطانيين على موقع «تويتر» يقول «كيف تلبسون طفلاً مثل هذه الملابس في مباراة كرة قدم»، واتفق معظم البريطانيين على أنه كان من المفروض أن يرتدي الطفل الصغير «تي شيرت» يحمل العلم البريطاني كي يشجع فريق بلاده. وكتب آخر «كان من المفروض أن يرتدي الأمير تي شيرت، وليس بدلة وربطة عنق. لأن الجو كان حاراً»، وتساءل آخر «لماذا تجبرون الطفل على ارتداء ربطة عنق في مباراة كرة قدم؟».

    وعلق شخص آخر بالقول «هذا الطفل يجب أن يرتدي قميصاً للعلم البريطاني، إذ إنه ليس هناك طفل عمره سبع سنوات يجب أن يرتدي بدلة، حتى لو كان سيصبح ملكاً في المستقبل».

    ومع ذلك فإن آخرين من محبي العائلة المالكة أثنوا على لباس الأمير الصغير، وكانوا إيجابيين في تعليقاتهم، وقال أحدهم «بعض الأطفال يستمتعون فعلاً بلباس البدلة خلال مناسبات خاصة، فهو يمثل دولته. وأعتقد أنه يبدو فخوراً وأنيقاً».

    ورد آخر على التعليقات السابقة بقوله «لماذا يرتدي الأمير جورج بدلة؟ لأن الطفل ذا السنوات السبع أحد أفراد العائلة الملكية ومن المتوقع أن يكون هناك معنى رسمي للباسه في هذه المناسبة، حيث توحي بمعنى الواجب والقيادة التي تبدأ من الصغر. وهو يبدو أنيقاً بالنسبة لي، تماماً كما يجب أن يكون الملوك».

    وشعر آخرون بأن البدلة هي الخيار المناسب من أجل ملك المستقبل، بغض النظر عن سنه. وقال أحد المعلقين «لأنه أمير وسيصبح ملكاً ذات يوم. فيجب تعليمه الأولويات في سن مبكرة. انظروا إلى الابتسامة في وجهه فهو غير منزعج مطلقاً، فلماذا أنتم منزعجون؟».

    طباعة