العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شقيقة أمل هباني تطالبها بالاعتذار للأسرة والسودانيات

    غضبة سودانية تجاه «بوست» يدعو النساء إلى «الاستعانة بصديق»

    أمل هباني: «التفكير الحر المستقل هو ديدن حياتي، مع احترامي ومحبتي لكل من هم حولي».

    أثارت الصحافية والناشطة السودانية أمل هباني موجة غضب غير مسبوقة في السودان بعد دعوتها النساء إلى «الاستعانة بصديق» حال قيام زوجها بالاقتران بأخرى، وانتقدها تيار واسع باعتبار أن دعوتها خروج عن القيم الدينية والمجتمعية،، كما شاركت في الانتقاد ناشطات نسويات زميلات لها، وأفراد من أسرتها، وطالبت أصوات محدودة بالاستماع لتفسيرها لكلماتها، فيما ردت هباني بالقول إنها «لا تقصد بكلماتها عن الاستعانة بصديق معنى الخيانة الزوجية».

    وقالت الصحافية أمل هباني، عضو مجموعة «لا لقهر النساء»، والمقيمة بكندا، في بوست على صفحتها على «فيس بوك»: «للنساء المسكينات المقهورات المذلولات بنار التعدد، وليس لديهن أي مقدرة على الطلاق خوفاً من (بشتنة) الأطفال وزيادة القهر بالطلاق، ممكن تستعيني بصديق».

    وأشعل البوست صفحات «فيس بوك» السودانية فور ظهوره، حيث علق الآلاف مستهجنين، بينما دافع البعض عن هباني بالقول إن «من المحتمل أن تكون صفحتها قد اختطفت»، لكن هباني عادت وأكدت تمسكها بالبوست.

    وعلق متابع يدعى أحمد عباس بالقول: «بوست يسيء للنساء أكثر مما يدافع عنهن، يصور المرأة كأنها كائن مدفوع بالغريزة، لا توجد قيم ولا دين ولا إنسانية تحكمها».

    وقالت براءة عثمان: «للمرأة أن تحافظ على أي حق تريده بوضع كل شروطها في عقد الزواج، يعني جماعة حقوق المرأة بدل التحريض على الانتقام بهذه الصورة تعمل حملة توعية للنساء بحقوقهن».

    ووصفت رئيس تحرير صحيفة «التغيير»، والمعروفة بتوجهاتها الليبرالية والمدافعة عن المرأة، رشا عوض، بوست هباني بأنه «غير موفق»، مشيرة الى أن «قضايا الأسرة والمجتمع المرتبطة بالدين تحتاج الى نقاش عميق، بعيداً عن الانفعال والهتافية التي تستعدي المجتمع المتدين، وتجعله يصطف ضد التغيير»، لكن هباني ردت على عوض على «فيس بوك» بحدة، واصفة كلامها بادّعاء «الأستاذية»، ومعلقة بأنه «لم يبقَ سوى أن ترفع في وجهها سوطاً من أجل الضبط والربط».

    من جهتها، هاجمت عفاف هباني، شقيقة أمل هباني، البوست المشار إليه منضمة بذلك للحملة على شقيقتها.

    وقالت عفاف هباني: «نستنكر بشدة هذا البوست الذي يتضمن إساءة كبيرة للدين الإسلامي، وإساءة كبيرة لنساء الدين الشريفات، ونطلب من الأخت أمل الاعتذار لنا أولاً، ولنساء البلد المقهورات وغير المقهورات».

    في المقابل، خرجت أمل هباني على شاشة «بي بي سي»، تدافع عن نفسها، وترد على شقيقتها ومنتقديها.

    وقالت أمل هباني لبرنامج «ترندنج»: «إنني لم أقصد أن تذهب الزوجة الى صديق لتخون زوجها، ولكني قصدت كشف فداحة فكرة التعدد على الزوجة المهجورة، وأن الرجل يذهب ليبحث عن حاجة جسدية وعاطفية ونفسية وينسى المرأة».

    وتابعت «أما في ما يخص موقف شقيقتي، فإن التفكير الحر المستقل هو ديدن حياتي، مع احترامي ومحبتي لكل من هم حولي من شقيقاتي وأسرتي وعائلتي الكبرى».

    طباعة