جرعة إيفانكا الثانية ضد «كوفيد-19» تعرّضها لهجوم رواد التواصل

إيفانكا تتلقى التطعيم. من المصدر

نشرت إيفانكا ترامب، الابنة الكبرى للرئيس السابق، دونالد ترامب، يوم الأربعاء، صورة لنفسها وهي تتلقى جرعتها الثانية من لقاح «كوفيد-19»، الذي تنتجه شركة فايزر-بيونتك، على الرغم من أنها واجهت رد فعل عنيفة من العديد من متابعيها، لنشرها جرعتها الأولى على الملأ الشهر الماضي.

وكتبت بجانب صورة لها وهي تتلقى اللقاح في ميامي: «لقد تلقيت بامتنان جرعتي الثانية من لقاح (كوفيد-19) بعد ظهر هذا اليوم»، وتضيف «التطعيم الكامل هو أفضل طريقة لإنهاء هذا الوباء، وحماية أنفسنا وبعضنا بعضاً».

وأثار منشور إيفانكا مرة أخرى انتقادات واسعة النطاق، وردوداً غاضبة من أتباعها المحافظين، وكثير منهم مناهضون للتطعيم، أو يشككون في لقاحات «كوفيد-19».

وعلّق جيمس فيك، وهو رياضي محترف في الفنون القتالية المختلطة، على منشور إيفانكا على «إنستغرام»: «أنا مؤيد كبير لترامب، لكنني بالتأكيد لا أحب على هذا اللقاح، احترمك في كلتا الحالتين».

وعلّق شخص آخر: «أحب عائلتك، ولكنني أرفض هذا ــ يعني التطعيم ــ بالنسبة لي ولعائلتي، آمل ألا تصابي بأي من الآثار الجانبية المروعة». وهاجمها آخرون: «من فضلك توقفي عن الترويج لهذا الهراء، عذراً، إننا لا نثق به».

ويأتي ذلك بعد أن أنهت إيفانكا صمتها على وسائل التواصل الاجتماعي مع أول لقاح لها في 14 أبريل، حيث واجهت مستشارة البيت الأبيض السابقة فيضاناً من التعليقات الانتقادية على وسائل التواصل الاجتماعي، من المحافظين وغيرهم، ممن يعارضون أو يشككون في لقاحات «كوفيد-19».

إيفانكا هي العضو الوحيد في عائلتها من الدرجة الأولى التي أعلنت عن تطعيمها. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في مارس أن الرئيس السابق، والسيدة الأولى، تلقيا تطعيمات خاصة في البيت الأبيض في يناير. وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز في مارس: «أود أن أوصي باللقاح للكثير من الناس الذين لا يرغبون في الحصول عليه».

طباعة