في سابقة تاريخية.. امرأتان قويتان تُحيطان بالرئيس الأميركي

تقف هاريس (إلى اليسار) في الترتيب الأول لخلافة الرئيس وبيلوسي في الثاني. أ.ب

كان خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن أمام الكونغرس، صباح أمس، شاهداً على اختراق الولايات المتحدة حاجزاً تاريخياً أمام تولي النساء والأقليات مناصب قيادية.

فقد جلست خلفه امرأتان: نائبة الرئيس كامالا هاريس، وهي أول امرأة وأول سوداء وآسيوية تتولى المنصب، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.

وحمل ترتيب الجلوس معنى رمزياً للتقدم الذي أحرزته المرأة الأميركية في العقود القليلة الماضية، إذ تقف هاريس في الترتيب الأول لخلافة الرئيس وبيلوسي في الثاني.

وجلست هاريس على يمين بايدن. أما بيلوسي، التي أصبحت أول رئيسة لمجلس النواب عام 2007، فجلست على يساره.

وتلعب المرأتان دوراً محورياً في الأيام الأولى من رئاسة بايدن، فهاريس مستشارة مقربة منه، وصوت مرجح في مجلس الشيوخ المقسم بالتساوي بين الديمقراطيين والجمهوريين، بينما تساعد بيلوسي في دفع البرنامج التشريعي للرئيس في الكونغرس.

وتحدث بايدن في جلسة مشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب في حضور عدد محدود من الأعضاء في ظل فرض قيود التباعد الاجتماعي وسط جائحة «كوفيد-19».

ووصلت هاريس قبل بايدن واستقبلت بيلوسي نائبة الرئيس بمودة لدى وصولها إلى المنصة.

وقال بايدن مخاطباً الحضور: «السيدة رئيس مجلس النواب، والسيدة نائب الرئيس.. لم يحدث أن قال رئيس أميركي تلك الكلمات من قبل من على هذه المنصة. وحان الوقت لقولها».

 

طباعة