العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بسبب الحجر الطويل

    استطالة شعر سياسيين تحوله مادة للسخرية والتهكم

    شعر جونسون أصبح علامته التجارية السياسية. من المصدر

    أصيب مشاهدو التلفزيون بالدهشة عندما رأوا شعر رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، وقد استطال وتحول إلى عقد بسبب الاغلاق الطويل، وأثار ذلك طوفاناً من المناقشات عبر الإنترنت حول الطول الهمجي لشعره. وتحدث زعيم حزب العمال السابق إلى تلفزيون ITV حول احتمالات الاستقلال الأسكتلندي، لكن يبدو أن معظم الناس تحول اهتمامهم من حديثه الى بحر التموجات في شعره، الذي استطال بصورة مخفية خلف الأذنين.

    وقارنه روّاد «تويتر» بشخصية «دوك» في فيلم «عودة إلى المستقبل»، أو شبهوه بصاحب سلسلة الأندية الليلية الشهير، بيتر سترينغفيلو، أو الموسيقار وكاتب الأغاني وعازف الغيتار البريطاني بفرقة كوين ماي، براين ماي. وناشده آخرون ببساطة الذهاب لصالون قص الشعر.

    وتحدث بلير في مقابلة مع صحيفة «إيفننغ ستاندار» بأن شعره لم يستطل بهذا الشكل منذ أن كان عازفاً في فرقة «اقلي ريومرز» عندما كان طالباً بجامعة أوكسفورد. وقال: «لم يكن شعري بمثل هذا الطول منذ أن كنت في فرقة موسيقى الروك، وهذا كان قبل زمن طويل».

    وأمضى بلير العام الماضي في العمل بمعهد توني بلير للتغيير العالمي بشأن وسائل مكافحة «كوفيد-19»، ومثله مثل ملايين الأشخاص في بريطانيا لم يذهب إلى مصفف الشعر لأشهر عدة بسبب الإغلاق. لكن هذا الشكل اللافت للنظر سيتغير قريباً لأنه من المقرر أن يذهب إلى الحلاق قريباً، كما قال.

    أما بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، فليس من المتوقع أن يذهب لصالونات تصفيف الشعر، على الرغم من أنها فتحت أبوابها منذ التاسع من هذا الشهر. وحاولت شريكته، كاري سيموندز، ترويض شعره المتمرد أثناء الإغلاق دون جدوى، لكنه اعترف بأن شهوراً من القيود الناجمة عن فيروس كورونا تركته في حاجة ماسة إلى حلاق محترف. وقال الشهر الماضي: «أنا بحاجة ماسة إلى قصة شعر».

    ويبدو أن شعر جونسون قد أصبح علامته التجارية السياسية، ومن غير المرجح أن يذهب الى الحلاق. وكانت العلامة التجارية السياسية لدى رئيسة الوزراء الراحلة، مارغريت تاتشر، حقيبة يدها، وبالنسبة لسلفيها ونستون تشرشل، سيجاره، وهارولد ويلسون، غليونه.

    ونما شعر السياسيين ومراسلي التلفزيون وخبراء الفيروس التاجي، على حد سواء، بشكل مطّرد أكثر مع استمرار إغلاق الموجة الثانية في المملكة المتحدة.


    نما شعر السياسيين ومراسلي التلفزيون وخبراء الفيروس التاجي، على حد سواء، بشكل مطّرد أكثر مع استمرار إغلاق الموجة الثانية في المملكة المتحدة.

    طباعة